صحيفة صدى الاحداث السودانية


هرجٌ ومرج فى " التحرير" حول التغيير المنشــــود
6 أكتوبر 2015 10:20

بســـم الله الرحمن الرحيم
هرجٌ ومرج فى " التحرير" حول التغيير المنشــــود

بقلم : فيصل السُحـــــيني
الإصلاح او التغيير في مفهومه البسيط هو إرادة وقناعة وبدونهما يتحول إلي مجرد مناورات ومماحكات، تفضي الي لا شيئ ، وتفقد المحاولات ألقها وصدقيتها، ويستنزف الجهد والوقت دون طائل. وهو بذلك عملية فكرية ونفسية قبل أن يكون محض إجراءات وأشكال. الإعتراف بالعِلة شرط أولي لطلب العافية، يتبعه تشخيصها، ثم الإستعداد والرغبة في العلاج ولو كان مُرَّاً.
والإصلاح لا يعني بالضرورة فساد كل الجسد، واليأس منه جملة واحدة، ولو كان الأمر كذلك، فإن الطبيعي هو إنتظار موته وليس علاجه، لو توفرت الإرادة اللازمة والنية الصادقة والتجرد والموضوعية ونكران الذات يمكن للجميع أن يصل الي مرتكزات قيمية للإصلاح.
الإرادة والإخلاص والتواضع هي قيم عزيزة وحاضرة في سابق أدبيات الانسان، وستظل هي نفسها شروطاً يستحيل من دونها إنجاز الإصلاح المطلوب، وهي نفسها منطلقات ضرورية لبناء رؤية الاصلاح والتحول الكامل نحو نظام سياسي يقوم علي الحرية التعددية والتنافسية بين المكونات الفكرية والسياسية، مع توفير البيئة الصالحة العادلة للجميع وعلي رأس ذلك حياد"مثابة التحرير" وأجهزته العدلية والتشريعية والتنفيذية، (لايغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم ) صدق الله العظيم.
ومن جانبنا نعلم علم اليقين بل نؤكد بأن "كابينة القيادة" قد وصلت في مشاكلها التي صنعتها هي بنفســـها للحد الذي يصعب عليــهم التراجــــع والإعتـــراف بفشلهم في إدارة مشروع "مثابة التحرير" والإنزلاق لأرتكاب مثل هذه الأخطاء التى ستكون كارثة ولن تقبلها قواعدنا، زد على ذلك أنهم لا يقبلون النصح والحقيقة لأنها تتعارض مع مصالحهم، ونؤكد بأننا لن نتوقف عن قولها طالما تصب في المصلحة العامة لشعب دارفور وعموم السودان والعالم أجمع، ويجب علينا مواجهتها ومعالجتها لأننا مسئولون أمام التأريخ وأمام شعبنا.. ونعتقد بل نجزم بأننا أمام تحدٍ كبير ويجب مواجهة واقعنا المرير وليس الهروب منه، والاصلاح هو السبيل الوحيد لذلك. ونؤكد اهمية مطالبتنا به لانه يمهد للاتفاق والالتفاف حول رؤية وقيادة موحدة وعمل جماعي مشترك ينفع الجميع.
لأغراض المراجعة، تحتاج"كابينة القيادة" للوقوف علي الأخطاء ومعالجتها أكثر من إحتياجها إلي الدعاية والتبرير والتمترس والإستعصام بالمواقف والرؤي والسياسات التي قادت الي الحالة الراهنة. الذي نشاهده الآن هي فتنه نائمة وستنفجر عاجلاً أم آجلا والمسؤولون عنها هم الحاشية وديناصورات الرئيس لسلبية تفكيرهم وإنحصاره فقط في انفسهم لبعدهم الكبير عن البرنامج الإساسي لـــ"مثابة التحرير" ، ولجهلهم التام بقوانينها.
وكل ذلك علي حساب كثير من القيم الرسالية والفعالية التي تأسست عليها، وطالما صدعت بها في الناس عامة ًوبنيها خاصةً. وليس المهم الحرص علي الحياة والوهم بالإستمتاع بها ولكن المهم هو أي حيـــــاة ؟
فما زلنا حادبين على إصلاح مسيرة ثورة التغيير، والوقوف بقوة لتحقيق ما نتطلع إليه من إصلاح لـ"مثابة التحرير" الفتية بالعمل الجاد والصادق والشفاف دون مجاملة او تستر او خوف. ونقول ان اسلوب المعالجات القمعية المنزوعة من سياقها القانوني والقيمي والاخلاقي لن تساهم في علاج اصل العلل ولن تكون ذات جدوي، بل ستكون محض نشاط دائري يعيد إنتاج الأزمات مرة اخري وبطريقة افظـــع .
ونأمل أن يعمل الجميع لدعم الإصلاح لإيجاد المخرج المناسب لهذا المرض الفتاك عندها ستكون "مثابة التحرير" هي المؤسسة الديقراطية التي يعوٍّل عليها الجميع للتغييرالحقيقي لنظام الحكم في الســــــــــــودان.

لنا ...........تواصل
وثورة ثورة حتي النصر
فيصل عبد الرحمن السُحــــــيني

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 207



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


بقلم : فيصل السُحـــــيني
  بقلم : فيصل السُحـــــيني

تقييم
1.32/10 (7 صوت)