صحيفة صدى الاحداث السودانية


حقيقية الجنجويد "قوات الدعم السريع " (2)
13 أكتوبر 2015 09:40

بســــــم الله الرحمن الرحيم
حقيقية الجنجويد "قوات الدعم السريع " (2)
بقلم/ فيصل السُحــــــيني- 31 أكتوبر 2015م
أنَّ نظام الانقاذهوالذي يتحمَّل كل ما حدث ويحدث في دارفور من كوارث ومن مآسي بسبب وجود مليشيات الجنجويد "قوات الدعم السريع" لأنَّ النظام الفاسد لم يولي الاهتمام بالقضايا الإجتماعية والوقوف عليها، ومن ثم إيجاد الحلول لها. والواقع أن نظام الانقاذ ولمدة أربعة عشر عاماً تجاهل تماماً معالجة الجرح وهو ينزف "جرح دارفور" بل أستخدم أُسلوبه القمعى لمعالجة قضايا الأقليم .
وبذل النظام الجهد الأكبر في إعادة القبلية وتعطيل المؤسسات المدنية، إلى جانب إعطاء المشروعية والمسئولية لهذه القوات، تسرح وتمرح كما تريد وكما تشاء. و أوكل إليها المهام الإدارية والأمنية وبارك تحت إشرافها تسابق القبائل فى دعمها وتجميع شتاتِها . فساهمت هذه القوات في تردى الأحوال المعيشية والحياتية فى دارفور بصورة فظيعة، وتأزمت الأوضاع الأمنية، وازداد مظاهر التشرذم والإنقسام المجتمعي، وأنسداد الآفاق المستقبلية، وأصبح الوطن كله مهدداً فى وجوده، والناس خائفون على مصيرهم ومستقبل إبناءهم.
هذا الوضع المأساوى يدفع إلى التشكيك فى دور هذه القوات التى أوصلت الأقليم إلى هذا المستوى من الإنحدار والإنحلال والفساد والإفساد والفراغ غير المسبوق في تاريخ الســــودان الحديث. إننا ندين أسلوب تلك القوات وسياستها التي نعتبرها مؤامرة لأجل تفتيت مجتمع دارفورإعتماداً على مبدأ إنتهازى(فرق تسُد) بقصد الإستقواء وإضعاف المجتمع في الإقليم حتى يسهل قيادته، إنها ممارسةٌ خطرةٌ لن يقف أثرَها المدمِّرعلى مجتمع دارفور، بل على السـودان فى كلِ جوانبه.
والادهى والأمرّ أنْ يحاول الكثيرين من كتاب نظام الانقاذ الفاسد الفاشل، البعيدين كل البعد عن الواقع الدارفورى، وينشطون كثيرًا فى ربطِ ما يجرى فى دارفور بأنَّه صراع قبلى بين مكونات القبائل فى دارفور، وذلك لكى يبعدوا إرتكاب الجريمة عن النظام الحاكم، وأنه من الصعب للغاية فصل الإضطراب الحاصل فى دارفور عن دائرة الصراعات الموجودة فى أطرافِ الســـــودان عامة.
وفي التقريرالذي صدر عن منظمة العفو الدولية Amnesty International بتاريخ 19 يوليو 2014م تم الكشف عن شهادات أدلى بها اللاجئون واللاجئات فى معسكراتهم بدارفور وخارج السودان، بأن هذه القوات أتت بظاهرة جديدة ودخيلة علي المجتمع الدارفورى وهى بعيدة كل البعد عن القيم الإنسانية وأخلاق المجتمع وهى ظاهرة "الإغتصاب".. وذكرت المنظمة أن الإغتصاب أستُعمِل كسلاح من أسلحة الحرب غايته التحقير والأهانة، وإلحاق العار بالضحايا، فالنساء ينبذهن أزواجهن وينظرون إليهن كعار لأهلهن، والرجال ينكسرون لأنهم يعيِّرُونهم بأنهم ليسوا رجالاً يدافعون عن نسائهم ويحموهُنّ.
إن نظام الإنقاذ الفاشل جاء باشياء غريبة لم تكن معروفة ومألوفه من قبل ، ظل يقوم بها ضد إنسان دارفور وضد المهمشين بصفة عامة، وأن هذا الأسلوب وهذا السلوك المشين يتنافي مع قيمنا وتقاليدنا وعاداتنا السودانية السمحاء، وهي جريمةٌ حساسة جداً لانها تتعلق بالشرف وتسبب الالآم النفسية والجسدية والمعنوية التى لن تنتهى آثارها قريباً وستظل أثارها باقية تصاحب الضحايا مدي حياتهم،
وهناك أخطار أخرى جسيمة تترتب عليها مثل إنتقال الأمراض الجنسية وأخطرها الإيدز، فعواقب الإغتصاب جسمية ووخِيمة.والقانون الدولي يجرِّم الإغتصاب وكذلك قانون العقوبات السوداني، ووضع لها عقوبة رادعة تصل إلى الإعدام . فلابد من إعادة تنظيم صفوفنا وإتخاذ التدابير الإيجابية الفاعلة للوقوف في وجه هذه القوات التي لاتحترم قانونا ولا تتقيد بقيّمٍ أوأخلاق ولاتخاف العلى القدير ولا ترعى للإنسان حرمة وتقتل الأبرياء وتغتصب النساء القاصرات دون إكتراث للشرائع ولا للقيم الإنسـانية.
(نواصل)
وثورة ثورة حتى النصر
فيصل عبد الرحمن السُحـــــــينى

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1199



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


بقلم/ فيصل السُحــــــيني
بقلم/ فيصل السُحــــــيني

تقييم
6.74/10 (27 صوت)