صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
مقالات/حسن البدرى حسن/ المحامى
الحوار الانقاذى مربوط بخيط العنكبوت
الحوار الانقاذى مربوط بخيط العنكبوت
23 نوفمبر 2015 08:31

بسم الله الرحمن الرحيم

الحوار الانقاذى مربوط بخيط العنكبوت!

اعود للحوار المزعوم المربوط بخيط العنكبوت , لان الانقاذ وحواشيها من احزاب التوالى والانبطاح السياسى ومن الجماعة الانتهازية الواعية التى ارتبطت مصالها بهذا النظام الديكتاتورى,ولان من الصعوبة بمكان ان تحاور هذاالنظام العشوائى لان فاقد الشىء لايعطيه ,ومن الصعوبة بمكان ان تحاور اى من شيعته المحرضين المنتفعين الذين غرقوا فى حب الذات واكثروا فى البلاد الفساد,
الحقيقة !ان الحوار فى اصله مرحلة متقدمة من الفهم والادراك وللحوار اسس ومقومات علمية يجب ان يرتكز عليها الحوار مهما قل سقفه او على.ان الحوار هو درجة عالية من السمو الفكرى الحر الذى ينطلق من نفس انسان يؤمن اولا بالرأى الاخر واعنى الرأى الاخر هو الصدق فى القول والفعل, وليس لعب ادوار قذرة كما تفعل ادوات الانقاذ من اول يوم (دقت فيه موسيقى الانقلاب )!الى اخر مسرحية حوارية بفهم الانقاذيين وتجرى هذه الايام عروضها, ومسرحها احزاب التوالى والانتهازيين والنفيين واصحاب المصالح المشتركة مع نظام الانقاذ , وسوف تستمر عروضها لثلاثة اشهر كاملة,ان الحوار الحقيقى لايتحقق الا عندما يتم طرح اكثر من رأى من جهات مختلفة تماما فى توجهاتها , واكثر من فكرة فى قضية محددة او اجندة متعددة ومحددة او موضوع محدد, والحوار اولا واخيرا يجب ان تصطحبه المحاورة التى تنطلق من مناخ صحى طبيعى غير مكبل بقيود وغير مكبل بسلاح الارهاب والوعود الكاذبة لكى تتحقق صيغة علمية حوارية فى الاداء والطرح والتفكير,
الحقيقة ان الحوار والمحاورة يجب ان يرتكزا على الصدق والثقة بين اطراف الحوار لكى ينتهى الحوار الى نتيجة منطقية يقتنع بها الطرفان المتحاوران,اذن من المنطق الحوارى السليم يجب ان يملك كل من المتحاورين الحرية الفكرية التى تحقق الثقة الكاملة بالشخصية المستقلة بحيث لاتكون واقعة او متأثرة او خاضعة لاية هيمنة تنطلق من ارهاب فكرى او ارهاب حاكم يملك السلطة او ارهاب نفسى يشعر به المتحاور بأنه دونى امام شخصية الطرف المحاور ,خاصة اذا كان الطرف الاخر يحس فى اعماقه وتصرفاته بالعظمة والسيادة المطلقة التى يملكها من سلطة وسيادة ومال ووسائل تكبح بها جماح الطرف الاخر ,
الحقيقة للشعب السودانى فطنة ودهاء وهو خير العالمين بسياسة النظام الحاكم, عليه ان ماسبق فى صدر مقالى يؤكد ان الحوار المسرحى الذى تديره الانقاذ يندرج تحت طائلة الوصاية الارهابية الفكرية التسلطية والمراوغة فى نفس الوقت والذى ساعدها فى ذلك (اى الانقاذ)! احزاب التوالى المنتفعة والتى ارتبطت مصالحها وحياتها بهذا النظام ,عليه ان مسرحية جمعيةالحوار المزعومةوالتى بجملتها وبلحمها وعظمها هى صناعة انقاذية ومن طرف واحد وهى خاضعة لهيمنة الحاكم وسلطته لانه هو الممولها والقائم على امرها ! بالتالى لايستقيم ان تكون جمعية البشير العمومية تمثل طرفا الحوار الفكرى المنطقى العقلانى العلمى الذى يجب ان يكون ,اذن لا اعتقد ان مسرحية الحوار البشيرى سوف تؤدى الى نتائج سليمة لانها تخل بالاسس العلمية والاكاديمية لمعنى الحوار الحر .

حسن البدرى حسن /المحامى

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 813



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


حسن البدرى حسن /المحامى
حسن البدرى حسن /المحامى

تقييم
8.11/10 (30 صوت)