صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
عمود :(زاوية الأحداث ) /إسماعيل احمد محمد
الي متي سنظل ننساق وراء الخطاب الجهوي والعنصري
الي متي سنظل ننساق وراء الخطاب الجهوي والعنصري
21 مارس 2017 10:08

الي متي سنظل

من الأزمات التي تعاني منها الدولة السودانية هي داء الجهوية والعنصرية التي ساهمت بشكل كبير في تفتيت لنسيج الاجتماعي عبر الكراهية والحقد بين مكونات هذا المجتمع.

النظام الحاكم هو المسؤول عن هذا الداء حيث ظل يعمل علي علي تمرير الخطاب الجهوى والعنصري منذ استيلائه علي السلطة في 1989.
عبر هذا الخطاب زادت وتيرة الحروبات في أقاليم السودان بين القبائل الرعوية التى أشعل بينها النظام نيران الفتنة بينهم وجعل أبناء العمومة يتحاربون فيما بينهم وذلك بسبب هذه الفتن التى ساقها النظام والهدف منها زرع الحقد والكراهية بين مكونات هذا الشعب.
في رأي الجهوية والعنصرية هى من أهم أسباب أزمة الدولة السودانية التى ما ذالت تعاني من هذه الخطابات والتي سوق لها أعلام النظام عبر أدواته المختلفة من قنوات وصحف وغيرها.
إذا لما نتجاوز هذا الخطاب لا نستطيع بناء دولة ديمقراطية حرة تسع الجميع بمختلف مكوناتهم الثقافية والاثنية. لذا علينا برفع الوعي في الأول ومحاربة هذا الخطاب عبر الندوات الفكرية التي تنادى بنبذ الجهوية والعنصرية السودان ملك للجميع وليس حكرا علي قبيلة او تنظيم معين فهو بلد متنوع يجب الاستفادة من هذا التنوع في إرساء قيم الحرية والمساواة بين أفراد هذا الشعب الطيب لقد حان وقت العمل من أجل مجتمع معا في بعيدا عن أمراض العنصرية والجهوية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 218



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


اسماعيل أحمد محمد فركش
اسماعيل أحمد محمد فركش

تقييم
5.25/10 (3 صوت)