صحيفة صدى الاحداث السودانية


هي لله هي لله
2 مايو 2017 10:55

هي لله هي لله
بقلم/ شريف ذهب
هي لله هي لله، شعارٌ يسوقنا إلي هناك. إلي مدينةٍ أهلها سمر الوجوه بيض القلوب، الصدق شيمتهم يقول شاعرهم: أنهم من نفرٍ عمروا الأرض حيث ما قطنوا.
لحىً كانت بالأمس غثة طويلة على وجوهٍ كالحة أخذت تقصر يوماً بعد يوم لتواكب الوجوه الجديدة التي أخذت تُكمل استدارتها من أثرِ النِعم، أجسادٌ كانت بالأمس نحيلة تهبها الريح أخذت تنتفخ وتنتفخ كبالونات الهواء وتكبر معها الكروش كإطارات البرجستون، سيارات فارهة من مختلف الماركات أخذت تزاحم شوارع مدينتا البدائية الضيقة، ولِم لا ؟! فقد ولىّ زمان تعفير الإقدام في الله ركضاً خلف المركبات العامة مع بزوغ كل فجرٍ جديد يتجه فيه الخلق إلي مواقع كسب العيش الحلال!.
ملامح مدينتا التقليدية أخذت هي الأخرى تتغير، بنايات شاهقة تناطح السحاب، أبراج مستديرة ومخروطية تطل رؤوسها هنا وهناك، يتكشف عليك المشهد أكثر فأكثر كلما توغلت صوب قلب المدينة، هناك يقابلك اشكالٌ من البشر معظمهم بيضُ البشرة تبدو على تقاسيم وجوه بعضهم ملامح شامية،آسوية، غرب افريقية يرتدون البزات العسكرية!.
قادني الفضول لسؤال أحدهم تبدو عليه الملاح الصينية يقف بجوارِ برجٍ عالٍ عن جنسيته، فرد عليّ بثقةٍ وهو يترنم ( أنا سوداني هي هي، أنا سوداني هي هي) وأنتا مييين ؟ قلتُ: أنا من الماضي غريبٌ ها هنا.
قررت بعد ذلك أن اتجه صوب حديقة الحيوانات أتنزه قليلاً وربما أحظو بحفلٍ مجاني لمجموعة من مطربي بلادي كما عهدنا سابقاً في ذلك الزمن الجميل وبعده إلي حدائق 6 ابريل لاستجم، لم أجد حديقة الحيوانات فثمة برجٌ كبير قد حل محلها قيل لي أنه كان يحمل اسم زعيم كبير جرفه طوفان الخريف العربي الغادر، وأنه بات الآن أحد مغانم تلك الغزوة المباركة التي أكد السيد الكبير إدارتها رداً على غزوة أم درمان السالفة.
واصلت طريقي صوب حدائق 6ابريل فهذا الاسم يثير عندي أشجان وأشجان، استلقيت على ظهري وأنا شارد الذهن أسأل نفسي عن مُلاّك تلك البنايات والسيارات الفارهة ؟! لم تتأخر الإجابة، فقد حملت إليّ الرياح أصواتاً تهتف من داخل القاعة الكبيرة "هي لله هي لله "، أجل: انه كذلك! فثمة اجتماع للقوم هذا اليوم لتجديد البيعة للزعيم، فالأمر بات مألوفاً ( سوف لا أترشح المرة القادمة، وهكذا دواليك عام وراء عام ولِم لا ؟ فلا للسلطة ولا للجاه، هي لله هي لله.
تلك الحناجر الخشنة عكّرت عليّ صفو جلوسي فقلتُ: دعني ابتعد عن قلب المدينة قليلاً، تلفّتُ نحو الشارع العام لاستغل ( ابورجيلة) أو باص نيسان شعبي، فتلك كانت وسائل النقل التي اعتدنا التنقل بها إلي هوامش مدينتا حيث كنا نقيم، لفت انتباهي صوتٌ غريب يضج به الشارع قلتُ: ربما مروحية استطلاع تطير من فوقنا خشية أن يقتحم المدينة (هامشيٌ آخر)، وكيف لا، وقد فعلها (الزعيم) من قبل!
لم أر شيئاً في الأفق، فقد كان مصدر الصوت مركبة صغيرة تمشي على (ثلاث) يسميها أهل المدينة ( الركشة) آآآه !!، تذكرتُها، فقد ربكتها ذات مرة في الشام ورأيتها ثانية في قاهرة المعز. أجل: إنها الركشة ، دعني استغلها إلى حيث مقصدي فهي تبدو سياحية، النوافذ مفتوحة والطريق مكشوف من كل الجوانب، ومع كل لحظة نبتعد فيها عن قلب المدينة تتغير المشاهد شيئاً فشيئاً، بيوت الجالوص، أكواخ الصفيح ، وجوه كالحة تذكرني بتلك الوجوه القديمة، أقدام حافية تركض خلف المواصلات، سألتُ: من هؤلاء القوم؟ قالوا لي هم أهل الله، قلت نعم! هي لله هي لله وكل شيء لله وبسم الله من هنا يبدأ التغيير.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 111



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


بقلم/ شريف ذهب
بقلم/ شريف ذهب

تقييم
1.00/10 (1 صوت)