صحيفة صدى الاحداث السودانية


كمساري لوجه ماصاري
6 مايو 2017 11:37

كمساري لوجه ماصاري ....... في الاقاليم عندنا يتدرج الكمساري لوجه ماصاري من كمساري الى سواق رخصة عمومي بفضل الخبرة وتعارك الحياة ويحل محل سائقه السابق وهذه هي دورة الحياة والباقي على الله.

كمساري لوجه ماصاري ....... ليس مهنة دونية وهناك من حملة الماجستير في بلادي يعملون بها كمهنة ابتدائية الى حين ان يتحين العمل الاخر، وهناك فئة اخرى ترنو الى ان تصبح سواق برخصة كبيرة كمهنة لها في المستقبل.

كمساري لوجه ماصاري ....... لانجدها الا في البلدان النامية لان في البلدان الاخرى هناك منافذ للمحاسبة وتعمل اتوماتيكياَ ولاتحتاج الى شخص آخر مساعد ولكن نحن في البلدان النامية غير كدا.

كمساري لوجه ماصاري ....... نحن الغلابة ملتحقي هذه المهن لاسباب مادية بحته وهي مهنة كرام وعزاز وليس مهنة دونية وقد عمل بها خريجي جامعات الانقاذ لاسباب حياتية بحته.

كمساري لوجه ماصاري ....... رغم المضايقات التي يجدها من قبل الزبائن الا انه يؤدي مهمته في اكمل وجه من اجل لقمه العيش وهذه ما نجده في سودانا كثير،هي الصراع مابين الكمساري والزبائن بسبب توجيهات من السائق ومشكلة الباقي من المبلغ، والله الموفق...

د. احمد محمد عثمان ادريس

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 145



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


د. احمد محمد عثمان ادريس
د. احمد محمد عثمان ادريس

تقييم
1.00/10 (2 صوت)