صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
عمود :(زاوية الأحداث ) /إسماعيل احمد محمد
حكومة الوفاق الوطني نفس ملامح سابقتها
حكومة الوفاق الوطني نفس ملامح سابقتها
14 مايو 2017 18:34

قبل يومين تم إعلان تشكيل حكومة الوفاق الوطني التي أتت بعد مشاورات واجتماعات مكثفة بين النظام والاحزاب المشاركة فى هذه الحكومة التي كانت نتاج للحوار الوطني الذي عقده النظام منذ العام الماضي مع بعض الأحزاب السياسية والحركات المسلحة هذا الحوار الذي تم الصرف عليه من ميزانية الدولة مبالغ هائلة كان الأجدى بها صرفها في بناء المدارس والمستشفيات في المناطق المتأثرة بالنزاعات في أقاليم السودان المختلفة.
كثير من أحزاب المعارضة مشاركة في الحكومة الجديدة وتم توزيع وزارات ومناصب دستورية لهذه الأحزاب وفق ما تم الاتفاق عليه مع النظام.
في تقديرى هذه الأحزاب ستكون مشاركتها مشاركة صورية فقط ولن تستطع تقديم شي لجماهيرها لأن النظام هو المسيطر علي كل شي بمعنى ان الوزارات السيادية تابعة للنظام وكذلك الأجهزة الأمنية والشرطية والجيش بمعني ان هذه الأحزاب لن يكون لها صوت علي الإطلاق.
في رأي النظام عرف أن نهايته اقتربت لذا دعا لعملية الحوار المجتمعي ودعا له كثير من الاحزاب والحركات المسلحة لتشاركه في الحوار الذي افضي لتشكيل هذه الحكومة.
في تقديرى الشعب السوداني غير معني بهذه الحكومة الجديدة لانها ستستمر في نفس نهج سابقتها ولن تاتي بجديد سيظل الحال كما هو عليه وربما سيكون اسواء.
في تقديرى طالما الاسلاميين موجودين في السلطه لن ننعم بالامن والاستقرار والسلام فى وطنا السودان لأن هم سبب ضياع الدولة السودانية عبر سياساتهم السالبة التي أدت الي نشر الفساد والظلم والتهميش والإقصاء في كافة أقاليم السودان.
في تقديرى هذه الحكومة ستكون خصما علي الشعب السوداني لأن سوف يخصص لجيوش الوزراء والمستشارين ووزراء دولة مرتبات ونثريات وحوافز كلها من مال هذا الشعب.
في رأي الشعب السوداني ما محتاج لشعارات وخطب بقدر ما هو محتاج لخدمات صحة وتعليم وبناء المدارس والمستشفيات ودعم مراكز غسيل الكلي ومستشفيات الحوادث ودار المسنين والمايقوما وغيرها.
لننتظر ماذا ستفعل هذه الحكومة الجديدة في مجمل مشكلات السودان المختلفة المحاور التي خلقتها الحكومة السابقة حكومة الإسلاميين . وأعتقد أن هذه الحكومة حاتكون اسواء من سابقتها لأن بها وجوه جديدة متعطشه لنهب مال هذا الشعب الغلبان. وغدا لناظره قريب.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 152



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


اسماعيل أحمد محمد فركش
 	اسماعيل أحمد محمد فركش

تقييم
4.50/10 (2 صوت)