صحيفة صدى الاحداث السودانية


تاني كمان وجود اجنبي شنو؟
5 يونيو 2017 01:06

نحن لسنا ضد الوجود الاجنبي في السودان لان قوانين الامم المتحدة تفسح الباب بالتنقل ولكن ضمن شروط وضوابط ولكن في السودان الباب مفتوح على مصرعية حيث نجد الاثيوبيين والارتريين والصومالين كهجرات قديمة الى السودان بسبب اوضاع بلدانهم في فترات سابقة اما الهجرات الحديثة هي تواجد المصريين والسوريين والافارقة وماليزيا والاتراك والروس والصين وبكميات ضخمة.
الجهات الامنية عليها ان تعمل دراسة ميدانية كل ثلاثة اشهر حول الوجود الاجنبي في السودان والظواهر السالبة بتواجدهم حتى يكون المواطن على بينه من ذلك،وان لايكون الامر تحت دائرة السرية لان المتضرر اولاَ في هذا الامر هو المواطن (جمل الشيل) وبعدها ياتي دور الحكومة حيث المخدرات والقتل والدعارة والتزوير وتهريب السلاح والغش، وان لايترك الحبل على القارب حتى لا يطفح الكيل ولا تستطيع الاخير معالجته، وخاصة ان هذه الدولة تحمل في جيناتها مكونات اسلامية متشددة وتتحالف مع مجموعات اخرى اكثر تطرفاً سواء اكان في السابق او الحاضر اما القاعدة وداحش والشباب الاسلامي الصومالي وحماس وحزب الله والجماعات المصرية المقاله من الحكم وغيرها من التيارات السودانية المتشددة التي تتزواج مع الحكومة تارة وتعلن الطلاق مرة اخرى كل ذلك يجعل السودان في اي لحظة من اللحظات كقنبلة قابلة للانفجار ومدوية ان لم تدراك هذه الامر كحكومة وجهات أمنية.
عموماَ نحن لانرفض الوجود الاجنبي اطلاقاَ لان الدول الاخرى تستقبلنا كسودانيين كوجود اجنبي ولا نتضرر منهم ولكن بالمقابل نحتاج الى حذر ووعي تامين حتى لا ينفجر الوضع ، اللهم بلغت فاشهد..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 87



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


د. احمد محمد عثمان ادريس
د. احمد محمد عثمان ادريس

تقييم
0.00/10 (0 صوت)