صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
مقالات/حسن البدرى حسن/ المحامى
لماذا تختلفون فى مبادىء الحزب الاتحادى
لماذا تختلفون فى مبادىء الحزب الاتحادى
28 يونيو 2017 12:21

بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا تختلفون فى مبادىء الحزب الاتحادى؟

الحزب الاتحادى الديمقراطى هو النتيجة السياسية للحركة الاتحادية التى كانت تضم فى احشائها مجموعة احزاب اتحادية تتفق كلها على الاطلاق فى الرؤية للخلاص من الاستعمار وتستنير بالافكار الاستراتيجية التى كانت تحكم كل مواطن سودانى يحلم باستقلال السودان وبالتالى يكون الهدف هو الوصول الى استقلال السودان , نعم لقد نال السودان الاستقلال ومن قبله كان الحكم الذاتى المنفصل عن مصر التى كانت المستعمر بجانب الخواجات الانجليز وبالفعل جاء الحكم الذاتى باول حكومة وطنية سودانية بقيادة وريادة الزعيم الازهرى الذى سبق ان اتفقت عليه كل الاحزاب الاتحادية بالرغم من الاختلافات فى الوسائل التى تؤدى بالحزب الى الوصول لاهدافه السياسية التى اجتمع عليها كل الاتحاديين ومن هذا وذاك قصدت بهذه الجزيئة فى المقدمة لكى اود الخوض فى حال هذا الصرح الاتحادى الكبير الذى حفر فى عمق التاريخ السودانى الحديث اسمه باحرف من نور لان قياداته كانت فى قيادة وريادةالبلاد لنيل الاستقلال .
الحقيقة التى يجب ان يقف عندها كل الاتحاديين على الاطلاق وانى لا اود الخوض فى المدح والذم والقدح فى اتحادية كل من قال هو اتحادى ولكن من قبل ان استرسل فى مقالى كان لزاما علىّ ان احيى نضالات وجهادات كل الرعيل الاول للحركة الاتحادية وهم الذين قضوا نحبهم وبالتالى اترحم على ارواحهم فردا فردا , اما ثانيا كان لزاما علىّ ان احيى مواقف ونضالات الرعيل الثانى الذى كثير منهم كان على قيد الحياة لما جاء الانقلاب الانقاذى الذى كان همه وشغله الشاغل التخلص من قيادات وارباب الحركة الاتحادية التى كان قد نجح الانقلاب العسكرى المدنى فى تشرذمها وتفتيتها ومحاولة تقزيمها بأيدى اتحادية وفى باطنها ماخفى اعظم وهؤلاء الرجال الصناديدالحاج مضوى محمد احمد وسيداحمد الحسين والتوم محمد التوم وامين الربيع وعبدالوهاب خوجلى وبشير ارتولى بجانب طيفور الشايب والزعيم ابن الزعيم محمد الازهرى وهؤلاء غيبهم الموت لم يهادنوا الانقاذ على الاطلاق ولم يسمعوا لقول اوحديث يجمعهم بالطغمة العسكرية المدنية بجانب نضالات نقابة عمال السودان بقيادة محجوب الزبير ورفاقه اللهم ارحمهم واجعل الجنة مثواهم انا لله وانا اليه راجعون .
الحقيقة ان الاختلاف فى الحزب الاتحادى هو اصل ولم يكن يوما اداة لتفرق وتشرذم الحزب لكى يصل بمؤسسى هذا الصرح الى صراع يذهب بريحهم الى مهاوى حضن العدو والعدو هنا كل الصندوق السياسى السودانى سابقا وحاضرا كان ومازال يهدف لهدم هذا الصرح الشامخ الذى فقط مبادئه التى تأسس عليها لا خنوع ولاخضوع ولاركوع للديكتاتوريات مهما كان المبرر ومهما كان السلم السياسى الذى من غير شك يأتيه الباطل! لانه فى الاصل تأسس على باطل (انقلاب ولكن انقلاب الانقاذ ظل يحكم طيلة هذه السنين لانه كان انقلابا مدنيا)! ادواته عسكرية خضعت وكذبت ونافقت زملائها لتنفيذ اجندات الجبهة الاسلامية القومية التى من بعد كانت لقمة صائغة فى فم اصدقاء الامس اعداء اليوم!!!! (السلطة فتنة عظمى لكل ضعيف ) .
الحقيقة للمرة الثانية لم ولن اتطرق لماهية من هو الاتحادى من عدمه ولم اتطرق لاردح فى اتحادية كل من قال هو اتحادى حتى كل الشعب السودانى فى حكم الانقاذ, لان الحزب كما قال مؤسسوه هو حزب الجماهير ولكن اردح واذم كل من قال هو قيادى اتحادى ويعيش شهرا بعد شهر من العسل مع اعداء مبادىء الازهرى التى لم ولن ولا يمكن ان تنهار لاننى اثمن مجهودات كل الاتحاديين الذين يقفون فى الرصيف والذين يجاهدون بالمساعى الكريمة الاخوية الصادقة التى تهدف مهما اختلفت الوسائل الى التخلص من براثن الديكتاتورية وعلى سبيل المثال اثمن عاليا مجهودات الشباب فى ام دوم لاسيما النشاط الذى اثرى الخليج بالامس فى مسعى لنقل الصراع المحموم فى الحرك الجماهيرى الاتحادى الى اختلاف حميد ينظم الحزب ويجمع صفوفه وايضا اثمن مجهودات الاستاذ محمد عصمت يحى فى الحزب الاتحادى الموحد مافى شك هو ثراء واضافة لتنظم الحزب الاتحادى وايضا اثمن عاليا مجاهدات الشيخ ازرق طيبة فى الوطنى الاتحادى لجمع شتات الحزب وايضا اثمن مجهودات الاستاذ المفكر بابكر فيصل فى التجمع الاتحادى وفى تناوله للشأن الاتحادى بفهم ومنطق والمام وايضا اثمن مجاهدات الاستاذ التوم هجو فى مساعيه لتسجيل حضور عملى فى نضاله بجانب الثوار فى دارفور وايضا اثمن دور الشباب فى حزب الحركة الاتحادية وايضا اثمن مجاهدات ونضالات الشباب فى حزب الاحرار .
الحقيقة الاختلاف لايفسد لتنظيم الحزب قضية ولكن الذى يدمر الحزب ويؤدى به الى مهالك التهلكة هو الصراع المحموم من اجل المصالح الشخصية والانتهازية الواعية والقيادات بالتوصية والوصية والغير منتخبه جماهيريا والتى فى اصلها ابتعدت عن مبادىء الحزب ,ومبادىء الحزب كلمتين خفيفتين على اللسان لا للديكتاتورية مهما تزين اهلها ومهما تحلت بالخطاب المنمق ومهما حوت من بلاغة وادب ومعرفة لانها لازالت فى الهوى تنعق ضد مبادىء الازهرى وعقد الذهب المؤسس للحركة الاتحادية .
حسن البدرى حسن/المحامى

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 143



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


حسن البدرى حسن /المحامى
حسن البدرى حسن /المحامى

تقييم
4.63/10 (5 صوت)