صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
مقالات حرة
أيا مريم التي هددت عرش النظام و ارعبت جهازه المتهالك الجبان
أيا مريم التي هددت عرش النظام و ارعبت جهازه المتهالك الجبان
12 أكتوبر 2017 09:34

كلاب الأمن يخافون و يرتجفون من سفر المرأة الحديدية

كلنا مريم الصادق في وجه الإرهاب الأمني و كبت الحريات

أيا مريم التي هددت عرش النظام و ارعبت جهازه المتهالك الجبان




بقلم :عبير المجمر (سويكت)

ندين و نستنكر بشدة ما تعرضت له المناضلة و الناشطة السياسية مريم الصادق المهدي من قبل جهاز الأمن و الإستخبارات السوداني، الذي منعها من مغادرة الأراضي السودانية متجهة نحو العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في مؤتمر الجبهة الثورية المقرر إنعقاده يوم الخميس الموافق 12/10/2017 بهدف إرساء السلام العادل الشامل، و التحول الديمقراطي بإعتماد الوسائل السلمية.

و قد عرفت المنصورة مريم الصادق بنشاطها السياسي القومي، فلم تجزي القضية الوطنية و نادت بالعدالة الإجتماعية و المساواة و الديمقراطية لجميع بقاع السودان شمالاً و جنوباً، شرقاً و غرباً على حد سواء.

و كان نضالها وطنياً شريفاً نزيهاً يعني بمعاناة المواطن و مطالبه و إحتياجاته، و يعمل لما فيه مصلحته و مصلحة الوطن في المقام الأول.
و بالرغم من معارضتها لحكومة الإنقاذ التي إستلبت الديمقراطية و استولت على السلطة بإنقلاب عسكري من بين يدي الإمام الصادق المهدي، إلا أن المنصورة مريم عملت بالأخلاق الإنسانية الرفيعة و طبقت مقولة الشاعر : لا أحمل الحقد القديم عليهم و ليس رئيس القوم من يحمل الحقد.
فبرغم ما تعرضت له و أسرتها من مؤامرات حكومات الإنقاذ الإستبدادية، و مكايدات أمنها و إستخباراتها بشتي الأساليب و الطرق القذرة التي عملت على تفكيك كيان الأسرة المهدية إلي أشلاء و فرقتهم بسياسة فرق تسد، و عملت على إستدراج بعض أفراد المهدي و اغراءهم بالمناصب، و من ثم تأليبهم علي بعضهم البعض لعلم الحكومة بخطورة حزب الأمة القومي على بقائهم في سلطانهم الزائل لا محالة، إلا أن نضال المنصورة و السيد الإمام اتصف بالوطنية و المعارضة السلمية .

و لكن للأسف هذا النظام الذي لا يعرف و لا يحترم إلا لغة العنف، تفنن هو و أمنه في الشروع في محاولات عديدة لاغتيال السيد الإمام المهدي سياسياً عن طريق نشر الإشاعات و الأكاذيب، و من ثم تلفيق الأخبار الكاذبة لخلق شق بينه و حلفائه في القوي السياسية المعارضة، بغرض عزله و إبعاده عن رفاقه، و خلخة كيان المعارضة بذرع الفتن و الأقاويل الكاذبة الملفقة.

و لم يكتف نظام الفساد الإنقاذي بممارسة شتي أنواع الإرهاب مع السيد الصادق المهدي بل صوب سهامة الحادة في صدر إبنتها المنصورة مريم ، تلك المرأة الحديدية القوية التي صالت و جالت و خرجت في مظاهرات في جميع البلاد و لم تخف و لم ترمش لها عين.

فكانت النتيجة أن دفعت ثمن شجاعتها و وقوفها ضد هذا النظام الإرهابي غالياً، كسرت يدها، تم إعتقالها مرات عديدة، و لم يتوقف الأمر عند ذلك فنظام الأمن القمعي هذا لا يفرق بين رجل و امرأة، و لا طفل و كهل فهو يبطش بلا رحمة و لا أخلاق و لطالما جعل من الدكتورة المنصورة مريم المهدي هدفاً له.

و لا زلت أتذكر الحادثة التي تعرضت لها عند خروجها في مظاهرة تنديداً بإعتقال والدها السيد الإمام، فتعرضت آنذاك للرمي بالبمبان ثلاثة مرات في رجلها التي كانت مكسورة و بها إصابة بالغة جداً ، و كانت المحاولة القذرة الصادرة من الضابط شوقي صالح أحمد إستهدافاً واضحاً للمنصورة مريم.

و اليوم يتكرر السيناريو الإرهابي القمعي من أجهزة الأمن و إستخباراتها بصورة أبشع، حيث قرروا هذه المرة اللعب معها بالكرتين، يشنون عليها حرباً سياسية و نفسية، فيجعلونها تتأهب للسفر و تكتمل إجراءاته الي أن تصل الطائرة و من ثم يأتون لمنعها من المغادرة، و يالها من أساليب حقيرة لا تصدر من رجال.

فهذه الأساليب القذرة قبل أن تكون إنتهاكا لحقوق الإنسان، و حريته في التنقل و ممارسة حياته بشكل طبيعي، فهي قبل كل شئ إنتهاك لحقوق المرأة و لحريتها و قد أعتاد جهاز الأمن و إستخباراته ممارسة العنف والإرهاب مع الدكتورة مريم.

و مثل هذا النوع من الإضطهاد و الإرهاب و كبت الحريات و محاولة القمع يمس المرأة السودانية بصفة عامة و طبق علي المنصورة بصفة خاصة.

لذلك ندين هذا السلوك غير القانوني، و غير الدستوري، اللااخلاقي و غير الإنساني، هذه الإساليب القمعية التي تعرضت لها المنصورة سابقاً و ما زالت تتعرض لها اليوم.
و نضم صوتاً لمجموعة أجهزة الإعلام، و المحامون، و الناشطون السياسيون في فتح بلاغ ضد جهاز الأمن و المخابرات الذي منع الدكتورة مريم الصادق المهدي من السفر إلى العاصمة الفرنسية باريس.

عبير المجمر (سويكت)
11/10/2017

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
_20171011_124453.JPG

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 45



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


بقلم :عبير المجمر (سويكت)
بقلم :عبير المجمر (سويكت)

تقييم
0.00/10 (0 صوت)