صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
عمود :(زاوية الأحداث ) /إسماعيل احمد محمد
الاستاذ / محمود محمد طه شهيد الفكر والحرية ....
الاستاذ / محمود محمد طه شهيد الفكر والحرية ....
منذ 4 أسبوع 18:56

الاستاذ محمود محمد طه عمل علي بناء مجتمع جمهورى متماسك وقوى استطاع هذا المجتمع عبر الفكرة الجمهورية أن يحجز مساحة كبير وسط الشعب السوداني في ذلك الوقت حيث كان تلاميذ الأستاذ يبشرون بالفكرة الجمهورية وبتعاليم الأستاذ عبر المنشورات والكتب التي كانوا يوزعوها وسط الجماهير في الأحياء والحارات والمدن وفي إماكن المواصلات حيث وجد هذا الحراك تجاوب كبير وسط الشعب السوداني .
الأستاذ محمود محمد طه فداء الجمهوريين والشعب السوداني بروحه الطاهرة وذلك بسبب رفضه لقوانيبن سبتمبر المجحفة في حق الدين الإسلامي التي أصدرها نظام الديكتاتور نميرى حيث قال الأستاذ هذه القوانين منافية للشريعة الإسلامية وتعمل علي إذلال الشعب .
عندما أحضر الأستاذ محمود محمد طه ليقول كلمته أمام المحكمة ظن القاضي وأعضاء محكمته بأن الأستاذ سوف يعدل عن أقواله حيث اتهم بالردة لكن الأستاذ ظل ثابتا وشجاعا ودافع عن أقواله وبل قال إن هذه المحكمة غير مؤهلة وغير تنفيذية وغير أخلاقية لانها بعيده مل البعد عن الشريعة الإسلامية وقال إنها محكمة مسيسه . والكل يعلم أن الترابي هو عراب الإسلاميين وهو وراء هذه المحكمة الغير شرعية كما وصفها الأستاذ في آخر أقواله . أصدرت محكمة المهلاوى حكمها الجائر بإعدام الأستاذ وبعض تلاميذه الجمهوريين .
في صبيحة يوم الجمعة الموافق 1985/1/18والبلاد تعيش حالة استنفار قصوى في جميع المدن الثلاثة الخرطوم وأمدرمان وبحرى وكان هناك حظر تجول حضرت الجماهير من كل صوب الي ساخة سجن كوبر لتحضر عرس الأستاذ الشهيد محمود محمد طه .
صعد الشيخ السبعيني الي منصة الإعدام بثبات وشجاعة وكان حينها زملاؤه في الزنازين يهتفون محمود شهيد وعندما كشف الغطاء عن وجه الأستاذ كان مبتسما ووجه صبوح وعندما سمع هتاف النزلاء إبتسم ابتسامة الرضاء والحرية ونظر إليه جلادوه ودخل الخوف في قلوبهم وارتجفت أيديهم . نظر الأستاذ الي قاضي المحكمة والي أعوان نظام مايو وكانت نظرة ادخلت الهلع في قلوبهم وجعلتهم مهزلة أمام الشعب .
أعدم الأستاذ محمود وهو ما زال يدافع عن فكرته وعن تعاليمه ومبادئه لآخر لحظة في عمره .
إعدام الأستاذ كان حدث عالمي تناولته الفضائيات العالمية والعربية وغيرها حيث خصص يوم إعدامه ليكون يوم الحرية والعدالة .
في رأي الأستاذ محمود محمد طه قدم روحه الطاهرة فداء للفكرة الجمهورية وللشعب السوداني عامة حقيقي الأستاذ هو رسول السلام للبشرية عامة .
درج نادى الفلسفة السودانى فى تقديم مؤتمرات سنوية عن الفكر والدين والحداثة ولقد بداء ذلك من العام الماضى حيث قدم مؤتمر عن المشروع الفكرى للاستاذ محمد ابو القاسم حاج حمد والغرض من هذه المؤتمرات هى التعريف بمساهمات المفكرين السودانيين فى المجتمع العربى والاسلامى والعالمى بغرض اخخضاعها للنقد حيث يتم كل سنة اختيار شخصية معينة لتكون موضوع للمؤتمر وجاء هذا العام اختيار المشروع الفكرى للاستاذ محمود محمد طه لما قدمه لكافة البشرية من فكر ساعد كثير فى تصحيح مفاهيم مغلوطه عن الدين الاسلامى وسهل الطريق الى معرفة الخالق والطريق الى النبى المعصوم صلى الله عليه وسلم . واختيار الاستاذ فى راى كان نتاج للجهد الضخم الذى بذله الاستاذ فى توصيل افكاره وتعاليمه لعدد كبير من ابناء هذا الشعب ولمساهماته الضخمة فى تطوير الشريعة الاسلامة وفق الفكرة الجمهورية . لقد حدد يوم 23/ اكتوبر موعد انطلاق المؤتمر بفندق كورال بالخطروم والذى سوف تناقش فيه اكثر من 30 ورقة علمية كانت جزء من نتاج افكار الاستاذ محمود محمد طه وذلك بمشاركة مفكريين وباحثيين من داخل وخارج السودان ( تونس. مصر. فلسطين. الجزائر.امريكا .بريطانيا. قطر ..) الدعوة موجه لكافة قطاعات الشعب السودانى كافة .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 59



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


اسماعيل احمد محمد (فركش)
اسماعيل احمد محمد (فركش)

تقييم
5.00/10 (2 صوت)