صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
مقالات سياسية
التنظيم التنظيم و تجديد العدو
التنظيم التنظيم و تجديد العدو
14 يناير 2018 09:18

لابد من التنظيم و تحديد العدو


لابد ان يكون النضال الثوري قومي و لا كان نضال منقوض يوجه الانظار نحو حل جذئ و مبتور . اذا لابد ان يكون نضالا قومي مع الاقرار بان الظروف الموضوعية و الذاتية حعلت الثورة ان تندلع في جذء او جهة محددة من الوطن, حقيقة فالثورة كفعل النار الهادئة التي تبداء من ركن محدد ثم تعم ارجاء الوقد (المنقد ) اجل ان الثورة لابد ان تكون معبرة عن مطالب كل المحرومين و المهمشين في البلد و ان تفاوتت درجات التهمش لا ان المستفيد هو تلكم الفئية او الطبقة التي تسرق جهد الشعب و موارد البلد ...---في حالتنا اليوم _( الجلابة الجدد)----

يكمن ان يكون احد محركات الثورة في بيداياتها منطقة او الجهة المحددة او الدين او الثقافة المهمشة , فعلي القادة الانتباه او ان يكونوا فطنين لان استخدام هكذا روافع لها حدين فقد ترتد سهامها الي صدور مستخدمها فتاكل الثورة او تاخره نجاحاتها . علما بان العدوء او المجموعة المنتفعة , لا تتواني في ان تدافع عن مصالحها . اخذين في الاعتبارانها في ردود فعلها تستخدم كل شيئ لان المسالة ليست نزهة بل تغير رادكالي ..لذي اخوتي نري ان اكثر المجموعات الانتهازية ضراوة ضد الثورة هم الجلابة الجدد خاصة الذين خرجوا من صلب الحركات و الجماعات المسلحة االثورية

رفاقنا لم ننفك ننادي بان يفتح الثورا افاق مداركهم و يوسعوا من دائرة اشراك المناضلين حتي تشمل بقية المهمشين و المفقرين من كل جهات الوطن فالهم واحد و العدوء واحد نعم اخوتي هنا تكمن اهمية تحديد العدوء المباشر و الذي يليه و الذي يلي الذي يليه و العكس هو الصحيح في الصداقات .فان الثورا في غرب السودان ليس اعداء لفلاحي و عمال ما يسمي بالمكز النيلي لا و الله ان منهم ماهو اكثر اضطهادا و استغلالا من غربنا , اذا ان تحديد العدوء هو اهم احد معاول نجاح الثورة وصمام امان انتشارها في وقت قصير وان لم نفعل حاصرنا العدوء في بؤر اندلاعها و حاضنتها الاولي ويا ليت العدو يتوفق علي حصارنا فانه يعما دوما علي تحريض حتي الاصدقاء المفترضين فيصيرون اكثر عداوة للثورا - كما في حالة مايسمي بعرب دارفور و حتي القبائل الاخري الصغيرة التي صدقت انها قد همشت بفعل قبائل الثورا الكبري , فقد استفادة ماكنة الحكومة الاعلامية من فشل الحركة الشعبية في الجنوب بالاشارة الي احتراب القبائل الكبري (دينكا نوير ) و تعمد تهميشهم لقبائل الاستوائية الصغيرة هذا بالاضافة لتهميش الشلك و استيلاء بعض الدينكا علي اراضيهم التاريخية .

نعلم جيدا يا اهلي ان ازاحة طبقة متحكمة و مجموعاتها المستفيدة من سرقة خيرات البلاد , ليس بالامر السهل خاصة اذا تجزر هذا الاستغلال لدهور و دهور اذ هذه الحالة لا تزول بفعل المظاهرات هنا و هناك ولا بتمردات الهامش المسلحة و البعيدة عن مفاصل الدولة المؤثرة و ادوات انتاجها .

اذا لابد من فعل قوي اي (العنف الثوري) لاجتزاز جزور الازمة وزراعة ثمار شعبية عادلة , و للوصول لهذا الهدف لابد من الاخذ في الحسبان ان التظاهر او العنف الثوري وحده لايكفي لكنه قد يهذ فروع الشجرة بلا اثمار اذا لابد من التوعية الجماهيرية العامة و تحديد العدوء و المصالح بمعني ان المقالات و البيانا, مع الوسائط الاجتماعية مهمة لمن لابد من ان يصحب هذا فعل تنظيم ثوري بقيادة الكوادر و طلائع الثورة الذين لابد ان يتمركزوا وسط الشعب و ان يعيشوا مع الشعب كل تفاصيل الحياة و لمدة طويلة

يارفاق كما قالو( شوكاي بسلوهو باختو ), فالذي سطي علي السلطة لايسلمها باخوي و اخوك لذي لابد من ايجاد دراسة عميقة لادواة الثورة حتي لاتفشل الانطفاضات الشعبية ويسرقها وكلا السلطة المستفيدة علما بانها تجيد تغير جلدها كالحية فمهما تغير جلدها يبقي سمها قاتل , اهلي لاننسي حتي الهامش له مركز(مريكزالهامش)- الذي يتصالح مع المركزاو ليس هو صنيعته وكيله لسرقة الموارد الشعب. يارفاقي لفقد حزرنا كثيرا من مركز الهامش (المتهومش) وانه فقط يتواجد في مناطق الهامش لداء وظيفة السرقة و القمع بمعني اخر ان تواجده في الهامش ليس حبا فيهم فهو ليس له علاقة عادلة مع جماهير الهوامش .

لابد يارفاق ان تعرف ما نسمه بالمركز هو ايضا اداة للاستعمار اي وكيل للاستعمارو خائن لجماهيرة فهو ليس منا و ان شاركنا الوطن فهوة وكيل الاستعمارمهمته فقط السرقة و تكديس الثروات في الخارج . و للاسف في معظم الاوقات تودع بارقام سرية فلايستفيد منها حتي ابناءه فعند موته تؤول الاموال المنهوب لدول الستعمار الحديث.وهذا يوضح لنا بجلاء ان الاستعمار خرج بالباب و عاد بالشباك فلابد من التغير الرادكالي و هذا ليس بشئ سهل يتطلب نضال كل الشعب المقهور ولا اقصاء بسسب القبيلة او اللون او الدين فالجوع لايعرفهما


لابد من الضال ضد تجار الدين الدشعين الطفيلين و من تحالف معهم من مراطز الهامش او المتهومشين فهم مجتمعين يكونون ذاك المخلوق المشوه الشره الذي درجنا مجازا ان نسميهم ( بالجلابة الجدد ). فهم منطل قبائلنا و جهاتنا عرقين برجوازين جهلائ طفيلين قتله و ناهبي كل شيئ.

و حتي نؤمن الصورة لابد من التوافق علي دستور عادل يعبر عن طموحات المقهورين ويسترد موارد البلد و يحافظ علي كرامة المواطين بدون تميز , لابد ان يقوم الثوار الان بخلق جمعية و طنية منبثقة من اختيار الشعب بطل الوسائل وبحرية تامة اي لانفرض لهم فلان قريب القائد علان ما يحدث لمكاتب الحركات الخارجية و الداخيلة علي هذه الجمعيو ان تقوم بالتشريعات الان قبل سقوط النظام و ان تطبق هذه القوانين بشفافية دقيقة حتي يستعيد الشعب ثقته في نفسه لانه الشعب هو البديل الحقيق . علي ان يصحب هذه التشريعات اعلام توعوي للكل مع ممارسة النقد البناء , مع تنشيط منظمات المجمتع المدني التي يعمل بها الكوادر الثورية وسط الجماهير عما بانها احد اهم ادوات حزب الله و سر نجاحه بغض النظر باننا نتفق معه و اضده فانها مقاوة تسعي للتغير , و هنا يا اخوتي اقصد ان نتمرد علي العدل و الشفافية و تطبيق القانون حتي لانيتبلد متسط بما هو اقبح منه فتكا بالشعوب و تنكيلا .


اتركوا الاستهبال,,, الشهداء و الارامل و الحرحي مش كان في امكانكم تكون هذه النزمات التي تعني بحالهم وقد سبق ان قلنا هذا الكلام وكررناه في مقالات راتبه حتي منعنا ان نكتب في مجالتكم التسلطية و رضوا تنادون بحرية الاعلام و محاربة الدكتاتورية
وسلام شحتو

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 67



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


عبدالباقي شحتو علي ازرق
عبدالباقي شحتو علي ازرق

تقييم
1.00/10 (1 صوت)