صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
مقالات حرة
الدكتاتور غافل دائماً !
الدكتاتور غافل دائماً !
منذ 2 أسبوع 17:37

بسم الله الرحمن الرحيم
الدكتاتور غافل دائماً !

﴿وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا
فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً أَلِيماً﴾
[ سورة النساء: 173]
أوردت شبكة مونتي كارو الإخبارية التي يديرها الصحفي ناصف عبد الله، ان
البشير أجرى اجتماعاً مغلقاً يوم الجمعة بمبنى التصنيع الحربي بكافوري مع 300 من الضباط الاسلاميين في القوات المسلحة، تطرق خلال الإجتماع لأوضاع البلاد المختلفة.. وقال البشير بنص العبارة "الملكية غشونا واستمروا بغشنا طوال الفترة الماضية" في ايحاء واضح الي نوابه ومساعديه السابقيين (علي عثمان طه ونافع علي نافع) ..
وأيضاً أفادت شبكة مونتي كارو، أن الرئيس البشير انخرط في نوبة من البكاء أثناء اللقاء!
لعل هذا الدكتاتور لم ولن يصل درجة وعي تمكنه بان يتنبه الى ان أيامه حقاً تتناقص وان النهاية اصبحت وشيكة وآن له ان يفر حاملاً معه ما سرق ونهب من قوت وأموال الشعب.
واضح ان هذا العابث، لا يزال يعاني من بلادة الحس ؛ وتعويله كله على قبضته الحديدية عبر أجهزة الأمن والمليشيات العسكرية التي ستنهار حتماً أمام إرادة الشعب المغبون او بالانهيار الاقتصادى في يوم نراه قريبا وهم يرونه بعيداً.
الأجدر لهذا الدكتاتور أن يختار مكان وعباءة الفرار قبل فوات الاوان..
من جانبنا علينا مواصلة مقاومة كل مقومات بقاء هذا الدكتاتور فاقد الاهلية والصلاحية ؛ برفع درجات عوامل الضغط من كل جانب لان الدكتاتور لا يتنازل عن كرسيه ابداً كما شهدنا في التاريخ وكل العهود، وإنما اللازم إنزاله انزالاً، وان الحقوق لا تُعطى وإنما تقتلع اقتلاعاً ..
اعتاد الدكتاتوريون القادمون الى السلطة على ظهور الدبابات الانقلابية، أن يقولوا؛ إنا صنعنا الانقلاب فلنا الحق في حكم البلد دون سوانا .
اثبت التاريخ والتجارب من حولنا ان الانقلابيين يصنعون انقلاباتهم لأجل أنفسهم وعائلاتهم أولا واخيراً، وواهم مسكين من ظنها لأجل الشعب؟
فإن كانت من أجل الشعب فلماذا لا تعينون هذا الشعب المسكين او على الاقل تدعونه وشأنه ليحدد ويختار من يحكمه عبر انتخابات حرة نزيهة ام ترونه ناقص عقل ودين ولا يدري مصلحته!؟
يقفز الدكتاتور على الحكم ويبقى فيه طويلاً بسبب جهل الناس في السابق، لذلك يعمل على مواصلة سياسة ومنهجة التجهيل، بإغلاق نوافذ المعرفة والوعي على الناس بألف وسيلة ووسيلة، لكن الان هيهات له من ذلك مع انتشار وتوفر وسائل الوعي والمعرفة للجميع عبر التطور التكنولوجي ووسائط التواصل الإنساني في كل العالم، فما علينا سوا الدفع بعجلة هذا التطور النوعي، عبر التوجيه الصحيح والتناصح الراشد والتوعية السياسة السليمة، والتي ليست ببعيده عن الانسان السودانى الذكى الذى اسقط الطغاة من قبل وفجر الثورات بادوات محلية محدودة.
حقيقة دامغة هي إن الحكم الدكتاتوري لا يمكن أن يبقى، لأنه مبني على
الإرهاب والتخويف، والإرهاب لا يمكن له مطلقاً أن يدوم، وقد قال الحكماء قديماً: (القسر لا يدوم)
كرامة الإنسان تتطلب السلم والأمان، والإرهاب خلاف السلم والأمان.
نعترف بأن الانقاذ استطاعت ان تخدع بعض الناس، بعض الوقت باسم
الدين ولكن سرعان ما انفضح الامر وانكشف، وعلم الناس انهم ابعد خلق الله عن الدين فلم يبقى لهم سبيلا للاستمرار في الحكم سوى إستخدام سلاح الارهاب بقتل المتظاهرين بالزخيرة الحية وبلطجة مليشيات الدعم السريع في المدن والقرى لكن حتما ستتعب يد الجلاد خصوصا مع الانهيار الاقتصادى والفلس قد طال الكل.
سعر الخبز اصبح مرهق لغالبية الشعب بما فيهم عساكر حفظ النظام وعساكر الامن، لذلك انفجار الشارع السوداني الكبير ما هو الا مسألة وقت...
سلمية سلمية شعار واعى جداً من شعب مثقف يعرف جيداً ماذا يريد وكيف يصنع
المستحيل. قبل كل شئ يجب استمرار الضغط المتواصل على الحكومة حتى تنكسر وتتراجع عن القررات الاخيرة بخصوص زيادة الاسعار لتعرف ان صوت الشعب هو الاعلى.
الكبت حتماً يوجب الانفجار. سرعة الانفجار وبطئه يسير حسب المؤهلات
الاجتماعية، وتقديرات القيادة الرشيدة، فعندما يحس الشعب بان الإطار القانوني للنظام الاجتماعي يكبت قدرتهم على تحقيق إمكانيات الحرية الكامنة دواخلهم
وخصوصا في إبداء الرأي المغاير فذلك محرك اساسي لبزوغ شمس عهد
ثوري جديد يطرق على الأبواب ولا يكشف عن هذا الطابع الان شيء أكثر من
الأزمة الأخلاقية التي يعانيها النظام الفاسد ولا يريد بقاء هذا النظام الا جماعة من المتزلفين والمتملقين من السارقين، يحوطونه ويمتدحونه، وهم في الحقيقة ليسوا أكثر من فقاقيع سريعا ما تذوب
وتتطاير لانها تعمل من غير مبادئ راسخة وسيعي النظام يوم السقوط المدوي وبعد فوات الاوان ان مأساته وخطله الاكبر كان في رعاية وتنمية هولاء.
يجب أن نعلم أنه ليس لممارس التغيير أن يقابل الدكتاتور بالدكتاتورية، ولابد
من وزن الخطاب السياسى الذي يطمئن المواطن البسيط على الأمن والسلامة، بالبعد عن التطرف في المواقف او الانزلاق في الوعود الكاذبة التي يصعب الإيفاء بها في وقت قريب مع الانهيار الذي فتك بصلب إقتصاد الدولة، فلا بد ان نتخير جيدا سكة ورجال المرحلة بكل وعي ودراية..


بلجيكا 05�22018
وليد معروف
tonamalaz@hotmail.com
http://waleedmarouf.weebly.com/

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 38



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


وليد معروف
وليد معروف

تقييم
5.00/10 (3 صوت)