صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
عمود :هنا وهناك
مواكبة القضايا أولا
مواكبة القضايا أولا
15 نوفمبر 2014 09:41

منذ سنوات الجامعة يعجبنى الشعر قراءة وكتابة وأستماعا رغم انه فى السنوات الأخيرة أصبحت أقل مشاركة فى المنتديات الشعرية فكلما كبرنا كبرت مسئولياتنا .
بالرغم من كثرت كتاب الشعر هنالك أقلية تهتم بمواكبة قضايا المجتمع والكتابة عندما تكون من أجل أوجاع الناس والانتصار للحق تكون أعمق وتظل خالدة فى الذاكرة لا تمحوها الأيام
وكثير من السنين عجاف
وقليل من الرجال عظام image


شاعر الشعب اسماعيل حسن رحمه الله لا تظل أشعاره هى الأروع لانه كتب عن الأرض والناس
والله ياريحة التراب
شديتنى للماضى البعيد
عبر الزمان
فى اللا مكان
عبر البكون
جوه اللى كان
مشوار غريب
حفيان
وطيت جمر ام لهب
الروح تهيم
فوق النجوم
والفانى
.. مطمور فى التراب
والله ياريحة التراب
كيفن يكون درب الوصول
لى ساحة ما شقاها زول
من دونى دونك
ألف باب
وكم حجاب
وكم ستور
مندلى يا ريحة التراب
أصلى مليت العذاب
جيتا خايد فى الضباب
شوق ليالى الغربة
فى اعماقى داب
الحنين
جوه جوفى
قصة ما شافت كتاب
الصغيرون..
بى شقاوة الدنيا يا ..يمه شاب
والله يا ريحة التراب
العطش يبس لهاتى
جيت أهاتى
جارى
لى موية الرهاب
والله ياريحة التراب
جيتا تعبان
داير ارقد داير انوم
انسى نفسى
والشقى القاسيتو
فى وادى الهموم
داير ألولى النسمة
بى فرحة صغير كره السموم
والله ياريحة التراب
ريحة التراب. والله يا ريحة التراب
لازم
أوصل مهما كان
أوعى..
!!.. ما توصينى كنا وكان زمان
الزمان
يا أصلى ماليه أمان
ونحن فى ساحاته
!!.. زى خيل الرهان
والله يا ريحة التراب
لازم أوصل مهما كان
حتى كان
سدت سواعد الليل
دروب الكون وما خلت مكان
حتى كان جار القدر
شدانى فى قاع الزمان
مو ضلام الليل بشيلو
وبمشى لى فجر الأمان
يا سلاسل القدرة
ما برضى الهوان
بمشى فوق المستحيل
.بقدل وبتبختر كمان
لازم أوصل
لى مشاتل ريدى
فى أرض الحُنان
والله يا ريحة التراب
أيضا الشاعر الكويتى على السبتى من القلة التى تروقنى أشعارهم فهو أحد الشعراء البارزين الذين واكبوا حركة الشعر الحديث
وقد عودت نفسى أن أراها
كما أهوى ودربى مستقيم
ومالى من أنيس حيث أخلو
اليها غيرها فهى النعيم
فاروق جويدة وغيرهم وغيرهم من الشعراء أصحاب الروائع فالشعر القوى والكلمات الصادقة لا تعرف الحدود وتصل الى أفئدة القراء فى أى زمان ومكان.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 864



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


الاستاذة/نهى محمد الربيع
الاستاذة/نهى محمد الربيع

تقييم
1.50/10 (14 صوت)