صحيفة صدى الاحداث السودانية


المقالات
عمود (ان فوكس )نجيب عبدالرحيم
المؤسسة التعليمية باتت ميلشيات !
المؤسسة التعليمية باتت ميلشيات !
5 مايو 2015 10:57

المؤسسة التعليمية باتت ميلشيات !

خدمة المجتمع وتطويره ببرامج خدمية وتنمية، وتنفيذ مناهج تعليمية من أجل إعداد وتأهيل كوادر مستقبلية تقود قطار التنمية في مجتمعها في كل المجالات.و لها دور كبير في بناء فكر الإنسان وصياغته وإعداده لمواجهة الحياة بكافة أصنافها وضروبها وأطيافها، وتبقى أهمية الوعي الأمني في العيش بسلام داخل نسيج المجتمع والسلوك القويم الذي يتعامل به مع الإنسان.

التعليم يعد المغذي لروح الوطنية في نفوس المواطنين والأدوات الأساسية للتنمية المستدامة القائمة على الثروة البشرية وما نشهده الآن في مؤسستنا التعليمية ليس له أي علاقة بالتعليم لقد أصبحت المؤسسة التعليمية تعميق للفكر ولا علاقة لها بالفكر التعليمي في عهد الإنقاذ وقل ما تشاء مركز تفريخ جماعات متشددة تكفيرية إرهابية داعشية تبث في نفوس الصغار والمراهقين أسس الرؤية الأحادية والعنصرية ولا تغرس في نفوسهم آداب الإختلاف والنقاش وتقبل الرأي الآخر وكنا نظن أن ما جرى إلا سحابة صيف، ما لبثت أن انقشعت.

ولكن التمادي في إهمال المؤسسة التعليمية من قبل النظام أعطى الميليشيات الطلابية الكيزانية الضوء الأخضر لفرض سيطرتهم على كل الجامعات وتجدد العنف مرة أخرى في جامعة شرق النيل على مسرح ركن النقاش حيث اشتبكت ميليشيات طلابية كيزانية مع طلاب دارفوريين بالعصي والسواطير والسيخ والحجارة بمساندة من منسوبي جهاز الأمن لقى على أثرها أمين الحركة الإسلامية بالجامعة محمد عوض الكريم الزين مصرعه وجرح كثيراً من الطلاب بعضهم إصابته خطيرة.

بعد مقتل زميلهم الطالب محمد عوض الكريم قامت ميليشيات الطلاب الكيزانية مزودة بأحدث الأسلحة النارية وكل الأدوات الحربية وشنت حملة إنتقامية واسعة النطاق في كل الجامعات التي يدرس فيها الطلاب الدارفوريين وغير المواليين لهم انتقاماً لمقتل زميلهم القيادي في كلية شرق النيل ويرددون شعارات (دق العبيد بيد من حديد )وقاموا بضربهم واعتقلوا قرابة المائة شخص منهم كل هذه الأحداث تحدث في قلب المؤسسة التعليمية والأجهزة الأمنية وتغض الطرف عن مشهد إعتداء الكيزان الصغيرة على كل أركان النقاش في الجامعات بل تقوم بتقديم الدعم اللوجستي والإستخباراتي لهم.

وما يحدث في مؤسستنا (الحربية) عفواً التعليمية يؤكد أنه لا توجد خطوط حمراء ولا مبادئ ولا أخلاق فحيث ما تكون المصلحة الشخصية ولو على حساب الوطن ولذا يجب إبعاد التعليم الذي هو عماد الدولة عن اللعبة السياسية ومزايداتها الدنيئة.

وثالثة الأثافي صدور بيان ممهور بإسم قائد ميليشيات طلاب المؤتمر احمد حسين يقضي بإيقاف أي نشاط لأي تنظيم ولمدة أسبوع داخل جميع الجامعات وطرد جميع طلاب أبناء دارفور ومن يناصرهم من الداخليات التي تقع داخل المحلية ومن يعترض يحرق داخل غرفته على الطريقة الداعشية.

المؤسسات التعليمية له دور كبير في بناء فكر الإنسان وصياغته وإعداده لمواجهة الحياة بكافة أصنافها وضروبها وأطيافها، وتبقى أهمية الوعي الأمني في العيش بسلام داخل نسيج المجتمع الواحد وله دور كبير الولاء والوحدة والترابط بين أبناء الوطن يهدي الإنسان للسلوك القويم الذي يتعامل به مع الإنسان.

المشهد الماثل أمامنا هذه الأيام في الجامعات يثير مخاوفنا ويجعلنا أن نفكر بتدريب أبنائنا على جميع أنواع الأسلحة الحديثة وذلك بناءً على مبادئ الدفاع عن النفس فالمدارس والجامعات أصبحت غير آمنة وباتت ساحات للقتال وقبل أن نلتقط أنفاسنا شهدت كلية التربية جامعة الزعيم الأزهري مجموعة شباب المؤتمر بضرب الطالب عثمان محمد عثمان بساطور وطعن الطالب محمد مصطفى ثمانية طعنات وكل هذا يحدث في رابعة النهار على مرأى ومسمع الجميع وهذه هي شرارة نيران الطائفية المهلكة والاستعلاء العرقي والسياسات العنصرية التي تمارس ضد أبناء الوطن الواحد التي بلا شك ستقودنا إلى إنفصال كلاكيت ثاني لجزء كبير من الوطن كما حدث إنفصال الجنوب عن الشمال جراء هذه الممارسات التعسفية وأخذ معه ما يزيد على ثلاثة أرباع الإنتاج النفطي الذي كان من الأسباب الرئيسة في إتهيار الإقتصاد السوداني وأصبح يتوكأ على عكازة واحدة .

الممارسات الدامية التي يمارسها تنظيم الطلاب الكيزاني ستقضي على مشاعر المواطنة والإنتماء والطلاب المصابين أو الذين تعرضوا للقتل فلهم أهل وأصحاب وقبائل مدججة بالسلاح لن يصمتوا على ذلك وسيردون الصاع صاعين وما يحدث الآن يجعل أولياء الأمور تدريب أبنائهم على جميع أنواع الأسلحة الفتاكة والقتال للدفاع عن أنفسهم لأن المؤسسة التعليمية أصبحت ساحة للقتال والذي ينجح في اللعب بالنار لا شك سيكون مطلوباً من قبل الجامعات الداعشية والقاعدة والنصرة وبوكو حرام في نيجيريا وجماعة أنصار الشريعة في تونس وكتيبة القعقاع في سوريا وأنصار بيت المقدس في سينا وغيرها من التنظيمات الإرهابية الدولية المعروفة.

وختاماً لا يسعني إلا أن أقول يا أهل السودان وطنكم في خطر ألحقوا ما تبقى منه فالطوفان الإرهابي الطلابي الكيزاني الطلابي أو( قوات الدعم السريع الطلابي) قادمة ولا تفرق بين مواطن دارفوري أو شمالي وستكون النهاية بدايتها من المؤسسة التعليمية التي غاب عنها التعليم وأدواته فظهرت السيوف والسواطير والكلاشنكوف كأدوات مهمة جداً للطالب ولغة للتخاطب من أجل البقاء فالملف التعليمي أصبح يمثل تحديات جسام هل ستعمل حكومة الإنقاذ على تعميق الإستقرار ونشر الوعي الأمني في المؤسسة التعليمية وتفرض العقوبات الرادعة على أي طرف يعتدي على الآخر بأي وجه من الوجوه.

الكرة في الآن في ملعب فريق الإنقاذ .

لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 320



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


نجيب عبدالرحيم
نجيب عبدالرحيم

تقييم
1.07/10 (7 صوت)