صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
بيانات ومنشورات صحفية
إعلان هام من قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان لوسائل الإعلام والرأي العام
إعلان هام من قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان لوسائل الإعلام والرأي العام
إعلان هام من قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان لوسائل الإعلام والرأي العام

منذ 3 أسبوع 19:09

الشعار المعتمد الشعار المعتمد


إعلان هام من قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان لوسائل الإعلام والرأي العام

بعد الإنقسام المؤسف الذي ضرب صفوف الحركة الشعبية، درجت وسائل الإعلام والكتاب للتفريق بين وجود حركتين يحملان نفس الإسم بإلحاق كل حركة بإسم قائدها أو قادتها أحيانا او المناطق الجغرافية لسيطرتها ، كل ذلك مفهوم من جانبنا، ولكن ذلك لم يجد القبول منا لأنه لا يتسق مع رؤيتنا والمفاهيم والتراث السياسي للحركة الشعبية لتحرير السودان، كما إنه لا يتناسب مع حقيقة إن الحركة الشعبية هي مؤسسة مملوكة لأعضاءها وللشعب السوداني، وترقية الحياة السياسية تحتاج الي تعظيم أمر المؤسسات والرؤية التي تستند عليها، وفي حالتنا هي رؤية (السودان الجديد).

بعد مشاورات أجرتها قيادة الحركة فإننا نود أن نتمسك بتقاليدنا المستمدة من رؤيتنا، وقد قررنا لتبيان هوية حركتنا في مكاتباتنا وبياناتنا للراي العام ولعضويتنا بإضافة شعار يعطي إشارة بأن ما صدر هو من طرفنا، والشعار الذي إعتمدناه والموجود في هذا البيان والذي سنتعمله لاحقا في كل مكاتباتنا يحمل المضامين العميقة لحركتنا وهو إسم الحركة باللغتين الإنجليزية والعربية المتثمل في جناحيها السياسي والعسكري ( الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال) ثم الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال، ثم شعار الحركة منذ تاسيسها المتمثل ( السلام – الوحدة - الرفاهية )، ثم علمين للحركة الشعبية في جانبي الشعار، وفي قاعدة الشعار قصن من الزيتون رمز للسلام العادل وهو هدفنا الإستراتيجي، وفي قلب الشعار صورة لإثنين من أهم قادة الحركة التاريخيين من مواطني دولة السودان وهما الدكتور جون قرنق ديمبيور الذي يحل الجنسية السودانية حتى رحيله وهو مفكر وطني ينتمي الي السودان الكبير، ومواطنا من شمال وجنوب السودان ويشكل صلة فكرية وسياسية بين دولتي السودان، والصورة الآخرى للقائد يوسف كوة مكي أحد مؤسسي الحركة الشعبية جنوبا وشمالا، الإثنين معا عنوان للعلاقات الإستراتيجية بين دولتي السودان وناضلا من أجل وحدة السودان على أسس جديدة، ونحن على دربهم نسير ونسعى لعلاقات إستراتيجية بين دولتين مستقلتين شمالا وجنوبا دون تغول اي دولة على سيادة الآخرى.

ويأتي ذلك في ظل عملية تجديد الرؤية والتنظيم وسنستخدم هذا الشعار في مخاطباتنا السياسية والثقافية والإجتماعية ونرجو من الجميع الإتنباه الي ذلك وإعتماده وعدم ربط حركتنا بأسماء قادتها رغم أهمية دورهم بل برؤيتها ومؤسساتها وندرك إن هذا حل مؤقت الي حين الوصول الي حل فاعل ونهائي وديمقراطي لهذه القضية الهامة.
ونكرر اسفنا مرة آخرى للتعقيدات التي خلقها وضعها الحالي، والتي سنخرج منها عبر مجهودات أعضاء حركتنا وأصدقائها.


مالك عقار أير
رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان
والقائد العام للجيش الشعبي لتحرير السودان
٣٠ أكتوبر ٢٠١٧م

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 166


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)