صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
مقالات وأراء وتحليلات
إنكسار الحكومة : هو آفة السيادة الوطنية!!
إنكسار الحكومة : هو آفة السيادة الوطنية!!
 إنكسار الحكومة : هو آفة السيادة الوطنية!!

منذ 2 أسبوع 12:06
بقلم حيدر احمد خيرالله* وحكومة الخرطوم وهى فى حال نشوتها من قرارات الادارة الامريكية التنفيذية والتى رفعت الحظر ، تناست عن عمد ومع سبق الاصرار أن هذه القرارات لن تأتي بشركات امريكية للاستثمار ، ولن ترفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ،بل أُضيفت اليها وضع السودان من ضمن الدول المتقاعسة فى محاربة الاتجار بالبشر ، وهذا يعني ان السودان سيكون محروماً من إعانات البنك الدولى وصندوق النقد الدولي والمعونة الامريكية طيلة العام 2018، وحديث بروفيسور غندور عن إعفاء ديون السودان ، ومواصلة الحوار مع الادارة الامريكية وغيره من الاحاديث الحالمة مجرد طق حنك ،لايجد مايسنده على أرض الواقع. والمفاجأة تأتى..

* ( فيماذكره الرئيس ترامب في بيانه، إنه في الـ 13 من يناير 2017، وعبر القرار التنفيذي رقم 13761، وجد الرئيس أن جهوداً إيجابية من جانب حكومة السودان في الفترة بين يوليو 2016 ويناير 2017 قد عملت على تحسين ظروف معينة، فكان القراران التنفيذيان رقمي 13067 و13412 قد استهدفا معالجتها.
وأشار إلى أنه اندفع لأجل تشجيع حكومة السودان على مواصلة وتعزيز تلك الجهود، ونصت المادة رقم 1 من القرار التنفيذي رقم 13761 على إمكانية إلغاء المادتين 1و2 من القرار التنفيذي رقم 13067 وكل القرار التنفيذي رقم 13412 بالكامل اعتباراً من الـ 12 من يوليو 2017 شريطة أن يتم تنفيذ المادة 12 (ب) من القرار التنفيذي رقم 13761 وأضاف ترامب، أنه على الرغم من التطورات الإيجابية، إلا أن الأزمة القائمة على أساس أفعال وسياسات حكومة السودان والتي قادت إلى إعلان حالة الطوارئ الوطنية في القرار التنفيذي رقم 13067 في الـثالث من نوفمبر، مؤكداً أن الأفعال والسياسات من جانب حكومة السودان لا تزال تمثل تهديداً غير عادي واستثنائياً للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة .)

*ولعل آفة آفات هذا البلد الكظيم هم أصحاب الجنسيات المزدوجة الذين يتسنمون سدة العمل التنفيذي والدستوري ويتنازعون بين جنسيتهم الجديدة والاصيلة ، ولو نظرنا لجارتنا الشقيقة تشاد ، عندما أدرجتها الحكومة الامريكية من ضمن الدول غير المرغوب دخول رعاياها لأميركا ، أمهلت السفارة الامريكية ساعات لمغادرة اراضيها ، بينما ظلت حكومتنا تطير من الفرح لمجرد الغاء قرارات تنفيذية للرئيس الاميركي ، وظلوا يبشروننا كأنما جنة الله ستتنزل على اهل السودان بمجرد رفع هذا الحصار ، حتى تبينوا أن الامر (نصب)ّّ!! ولطالما هؤلاء القوم باقون على كراسي وزاراتهم بجنسياتهم المزدوجة ستبقى بلادنا أسيرة هذا الإنكسار ، تفرح بالجذرة وتتسولها ايضاً ، وتتقي شر العصا ، وتتساقط كرامتنا وسيادتنا الوطنية قطرة قطرة حتى تجف ، جفافاً يفقدها نضرتها وقوتها ووجودها أيضاً .. وسلام يااااااوطن..

سلام يا

[أيد النواب مقترح رئيس البرلمان بتمديد وقت جلسات البرلمان إلى أربع ساعات بدلاً عن ثلاث، وعزا البروف / إبراهيم عمر المقترح بحاجتهم إلى الوقت، وزجر النواب على تأخرهم عن زمن الجلسات، قائلاً: (نحن بنضيع ساعة حتى تجوا أنتو ) ] وانتو يابروف ضيعتو علي الشعب السودانى ثمانية وعشرون عاماً، أنه عهد الضياع .. وسلام يا..

الجريدة السبت 4/11/2017

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 127


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)