صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
الاخبار الاقليمية والدولية
بعد فشل مفاوضات "سد النهضة".. إثيوبيا وقطر توقعان اتفاقا عسكريا
بعد فشل مفاوضات "سد النهضة".. إثيوبيا وقطر توقعان اتفاقا عسكريا
بعد فشل مفاوضات

منذ 6 يوم 10:10
أجرى رئيس الوزراء الإثيوبي، هيل ماريا دسلين، مباحثات في الدوحة، مع مسؤولين قطريين، الثلاثاء، بالتزامن مع تعثر المفاوضات الثلاثية بشأن إنشاء سد النهضة، بحسب وكالة «إينا».
زيارة رئيس الوزارء الإثيوبي للدوحة، حسبما أورد موقع «روسيا اليوم»، جاءت غداة إعلان وزير الموارد المائية والري، محمد عبدالعاطي، الاثنين، تعثرا جديدا في مفاوضات إنشاء سد النهضة.

وكانت اجتماعات اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بسد النهضة قد اختتمت في القاهرة الأحد الماضي، على مستوى وزراء الموارد المائية لكل من مصر والسودان وإثيوبيا، دون التوصل لاتفاق بشأن اعتماد التقرير الفني.

وسعت مصر لإقناع السودان وإثيوبيا بقبول الدراسة، التي أعدها مكتب استشاري فرنسي بشأن آثار سد النهضة، الذي كلف من الدول الثلاث بإعداد ملف فني عن السد وأضراره.

وأعرب محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، عن «قلقه» من مستقبل المفاوضات مع إثيوبيا والسودان، مشيرا إلى «رفض السودان وإثيوبيا الموافقة على التقرير الفني الخاص بدراسات السد، فيما وافقت مصر عليه».

وتخشى مصر من التأثيرات السلبية لهذا السد على حصتها المائية، بالمقابل، تصر إثيوبيا على أنها لا تستهدف الإضرار بمصر.

وال الدكتور حسام الإمام، المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري، إن السدود بحجم سد النهضة الإثيوبي، لابد أن تكون لها آثار ضارة على دول المصب، وتختلف هذه الأضرار ما بين البيئية والاقتصادية والاجتماعية.

وقال الإمام، خلال حواره ببرنامج «ما وراء الحدث»، عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء الثلاثاء، أن «الطرف الآخر كان جامدًا في موقفه، ومن ثم أصّر الجانب المصري على أن المسار الفني لابد أن يتوقف».

وتابع متحدث الري، أن «النزاعات بين الدول الوصول فيها لطريق مسدود صعب، والمباحثات الفنية توقفت بهدف البحث عن مسار آخر يحرك المياه الراكدة، ولا يجب أن نقول هناك فشل، بل تعثر للمفاوضات حول سد النهضة».

وفشل الاجتماع الـ17 لأعضاء اللجنة الفنية الثلاثية لسد النهضة الإثيوبي، بحضور وزراء مياه النيل الشرقي، في التوصل إلى حل للخلافات بين جمهورية مصر العربية والسودان وإثيوبيا حول التقرير الاستهلالي المعد من قبل الاستشاري الفرنسي «بي آر ال» حول العناصر الأساسية في التقرير الذي يُحدد منهجية تنفيذ الدراسات الفنية التي تحدد الآثار السلبية لسد النهضة على دولتي المصب جمهورية مصر العربية والسودان.

وقال الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، إن اجتماع اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بسد النهضة على المستوى الوزاري، الذي استضافته القاهرة يومي 11 و12 نوفمبر 2017 بمشاركة وزراء الموارد المائية لكل من جمهورية مصر العربية والسودان وإثيوبيا، لم يتوصل فيه إلى اتفاق بشأن اعتماد التقرير الاستهلالي الخاص بالدراسات، والمقدم من الشركة الاستشارية المنوط بها إنهاء الدراستين الخاصتين بآثار سد النهضة على دولتي المصب.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 158


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)