صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
شئون ثقافية
(الطاعون): للمرة الثالثة فتحي الضو يخترق جهاز الأمن والمخابرات ويكشف علاقته بالموساد و”سي آي إيه”
(الطاعون): للمرة الثالثة فتحي الضو يخترق جهاز الأمن والمخابرات ويكشف علاقته بالموساد و”سي آي إيه”
(الطاعون): للمرة الثالثة فتحي الضو يخترق جهاز الأمن والمخابرات ويكشف علاقته بالموساد و”سي آي إيه”
يتناول ظاهرتي “طه” و”بكري” وحقيقة حميدتي

منذ 2 أسبوع 09:35
صدر في القاهرة الخميس (23 نوفمبر 2017م) كتاب جديد للكاتب الصحافي فتحي الضو. بعنوان “الطاعون: اختراق دولة الأمن والمخابرات في السودان”، ويأتي امتداداً لاختراقات سابقة للضو للأجهزة الأمنية للنظام الحاكم في السودان، منها على سبيل المثال: “بيت العنكبوت: أسرار الجهاز السري للحركة الإسلاموية السودانية”، وقد اختص بجهاز (الأمن الشعبي) الذي تردد أنه تمَّ حله بعد نشر الكتاب. وكذلك كتاب “الخندق: أسرار دولة الفساد والاستبداد في السودان” واحتوى على وثائق خاصة بالمحكمة الجنائية. وكان للكتابين صدى واسع داخل السودان وخارجه.
بيد أن المتوقع أن يثير الكتاب الجديد (الطاعون) جدلاً أوسعاً في الأوساط السودانية بصفة عامة، وأروقة جهاز الأمن والمخابرات بصفة خاصة. وذلك لحجم المعلومات والوثائق الخطيرة التي يتضمنها، وتعدى بعضها الحدود الجغرافية للبلاد. ويعدّ هذا الاختراق هو الأضخم في تاريخ الأجهزة الأمنية على الإطلاق.
الكتاب الجديد يقع في نحو 450 صفحة من الحجم الكبير. ونوجز أبرز ما تضمنه من موضوعات ومعلومات كالآتي:
– يكشف الكتاب أسماء أكثر من 700 ضابط أمن، من العاملين في جهاز الأمن والمخابرات، ابتداءً من رتبة ملازم إلى رتبة فريق. ويشرح كيفية تضخم الجهاز بدوائره المتعددة والمعقدة حتى صار دولة داخل الدولة.
– يزيح الكتاب النقاب عن منظومة الشبكة الالكترونية للجهاز أو ما سمي (الكتيبة الالكترونية) ويكشف عن اسمها الرمزي (الهدهد) عبر سلسلة من اللقطات المصورة Screenshots التي توضح كيفية استخدام منسوبيها لوسائل التقنية.
– ينشر المؤلف محاضر عدة اجتماعات جرت بين جهاز الأمن ووكالة الاستخبارات الأمريكية المسماة اختصاراً (سي آي إيه)، وكذلك محاضر اجتماعات أخرى شملت جهاز الأمن البلجيكي وجهاز الأمن التنزاني.
– يتقصى المؤلف أبعاد العلاقة بين جهاز الأمن والاستخبارات وجهاز الموساد الإسرائيلي.
– يكشف المؤلف عن قاعدة بيانات توضح تجسس جهاز الأمن على قيادات القوات المسلحة، وقيادات قوات الشرطة، وبعض منظمات المجتمع المدني، إلى جانب أفراد وشخصيات من قطاعات مختلفة في المجتمع.
– ينشر المؤلف وثائق مهمة عن قوات الدعم السريع، وكيفية صناعة جهاز الأمن لقائدها محمد حمدان دقلو (حميدتي) وتقييم الجهاز له سرياً، واستخدامه لأغراض خاصة. إلى جانب دور قوات الدعم في الصراع في دارفور، وكذا العلاقة مع موسى هلال.
– يميط المؤلف اللثام عن وثائق خاصة بالمحكمة الجنائية وخطط جهاز الأمن لمحاصرتها بشتى السبل والوسائل.
– كذلك يكشف المؤلف بالوثائق دور جهاز الأمن في التقتيل الجماعي، الذي حدث لضحايا هبة سبتمبر 2013م، وخطط احتوائها بغية إخمادها، بغض النظر عن عدد الضحايا.
– يضفي الكاتب أبعاداً جديدة على قصة الفريق طه عثمان الحسين أو ما أسماه (الظاهرة الطاهوية) بمعلومات مهمة من المتوقع أن تثير جدلاً حول المستور. وبالقدر نفسه يتناول ظاهرة الفريق بكري حسن صالح التي يتغافلها بعضهم عمداً، وذلك في إطار ما أسماه المؤلف (المنظومة السداسية) التي تتحكم في أوصال النظام الحاكم وتشمل آخرين.
– يتضمن الكتاب قضايا أخرى في فصول الكتاب العشرة.
يعرض الكتاب حالياً في القاهرة بمكتبة جزيرة الورد، الواقعة خلف بنك فيصل الإسلامي، الكائن في شارع 26 يوليو. ومن المتوقع أن يطرح في موقع أمازون قريباً.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 366


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)