صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
ملحق خاص عن تطورا ت احداث جنوب السودان
انطلاق المنتدي التشاوري لاحياء عملية السلام بجنوب السودان اليوم الاحد باديس ابابا
انطلاق المنتدي التشاوري لاحياء عملية السلام بجنوب السودان اليوم الاحد باديس ابابا
انطلاق المنتدي التشاوري لاحياء عملية السلام بجنوب السودان اليوم الاحد باديس ابابا

منذ 4 أسبوع 10:51
صدى الاحداث :من المنتظر ان ينطلق ظهر اليوم الاحد 17/12/2017في العاصمة الأثيوبية اديس أبابا المنتدى التشاوري لإحياء عملية السلام في دولة جنوب السودان، برعاية الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا ايقاد .

“اكدت الحكومة السودانية جاهزيتها للعب دور في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء في دولة جنوب السودان من خلال المنتدى التشاوري المزمع عقده الاحد حسب تصريحات صحفية لوزير الخارجية إبراهيم غندور.

من جانبه دعا زعيم حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي الامم المتحدة للعب دور اكبر في حل الأزمة في دولة الجنوب.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اصدر بيانا الخميس اعرب فيه عن قلقه العميق ازاء التصرفات التي يقوم بها جميع اطراف النزاع والتي ادت لإطالة امد الحرب في ذلك البلد واعرب المجلس عن تأييده ل جهود الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق افريقيا إيغاد، لتنشيط عملية السلام لافتا الي انه يتطلع لتحقيق تقدم ملموس بحلول نهاية الشهر الجاري

وكان وزيرا خارجية السودان واثيوبيا قد اجريا عدة مشاورات شملت جميع اطراف الصراع في دولة الجنوب أسفرت عن موافقتهم على المشاركة في أعمال المنتدى الأحد.

وادي الصراع في جنوب السودان الذي دخل عامه الخامس الي مقتل عشرات الالاف وتشريد اكثر من مليوني شخص”.


وأكدت الحركة الشعبية في المعارضة المسلحة بقيادة الدكتور رياك مشار ، الأربعاء ، تلقيها دعوة من الإيقاد لحضور منتدى إحياء إتفاقية سلام جنوب السودان المزمع إنعقادها بالعاصمة الأثيوبية اديس ابابا الإسبوع المقبل.

وقال مدير مكتب الإعلام و العلاقات العامة بالمعارضة ، فوك بوث بالوانق في تصريح لراديو تمازج ، أن المعارضة تلقت دعوة رسمية من الإيقاد لحضور المنتدى مساء الثلاثاء وتابع "الحركة تجري إجتماعات تشاورية الأن لتحديد وجهة نظرها من العملية".

وطالبت الإيقاد في الرسالة الموجهة للحركة الشعبية في المعارضة المسلحة والذي تلقي راديو تمازج نسخة منها ، الدكتور رياك مشار بإختيار ثلاثة مفوض من حركته ويجب أن يكون من ضمنهم مرأة لحضور المنتدى ، هذا ولم تتطرق الإيقاد ما إذا كان مشار سيشارك في الإجتماعات .

وأضافت الإيقاد " المنتدى ستضُع في الإعتبار إتخاذ تدابير لوقف إطلاق نار دائم وتنفيذ شامل لإتفاقية السلام ووضع جدولة زمنية لإنعقاد إنتخابات بنهاية الفترة الإنتقالية".


من جهة اخرى دعت منظمة (هيومن رايتس ووتش) الاتحاد الأفريقي إلى إنشاء المحكمة المختلطة لملاحقة مرتكبي جرائم الحرب في جنوب السودان منذ 2013، مشيرة إلى أن المحكمة الجنائية الدولية يمكنها أن تتعامل مع الوضع إذا استمرت حكومة جوبا في عرقلة الخطوة .

وفى بيان اصدرته الجمعة كشفت المنظمة ان مسؤولي حكومة جنوب السودان يعارضون المحكمة التي تعد جزءا من اتفاق السلام الموقع اغسطس عام 2015.

كما كشفت أسماء المسؤولين الرئيسيين الذين يعارضون المحكمة المختلطة، بما في ذلك وزير الإعلام مايكل ماكوي -الذي فرضت الولايات المتحدة عقوبات ضده في سبتمبر لتقويض عملية السلام -ووزير شؤون مجلس الوزراء مارتن إيليا لومورو؛ ووزير الدفاع كول مانيانق .

وقال بيان رايتس ووتش "بموجب اتفاق أغسطس 2015 تتمتع مفوضية الاتحاد الأفريقي بسلطة إنشاء المحكمة مع أو بدون مشاركة حكومة جنوب السودان، وإذا استمرت الحكومة الانتقالية في تجاهل مسؤولياتها بموجب الفصل الخامس من اتفاق السلام، ينبغي للاتحاد الأفريقي المضي قدما في المحكمة وحده ".

وتمشيا مع اتفاق السلام، ينبغي أن تنشئ المحكمة المختلطة محكمة تتألف من قضاة من جنوب السودان وأفارقه للتحقيق ومحاكمة المسؤولين عن الانتهاكات التي ارتكبت منذ 2013.

وكشفت لجنة تحقيق كونها الاتحاد الافريقي أن الأطراف المتحاربة في جنوب السودان ارتكبت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وجرائم حرب.

وأشارت منظمة هيومن رايتس ووتش إلى مبدأ التكامل الذي تستند إليه المحكمة الجنائية الدولية بالقول إن الفشل في إنشاء المحكمة المختلطة يفتح الطريق أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإحالة القضية إلى محكمة جرائم الحرب، وأضافت المنظمة "إذا لم يتم إنشاء محكمة مختلطة نزيهة ومستقلة، فإن خيار المحكمة الجنائية الدولية يظل خيارا".

وقال المدير الافريقي للمنظمة ماوسي سيغان إن الاتحاد الأفريقي يمكن أن ينظر في فرض عقوبات ضد أي شخص مسؤول عن إعاقة إنشاء المحكمة، وزاد "إذا لم يقف القادة الى جانب ضحايا الفظائع فان الاتحاد الافريقي يجب ان يؤكد أنه لن يتخلى عن مساءلة مرتكبي الجرائم في اسوأ ازمة حقوق انسان في القارة".

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 284


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


اعلانك هنا يعني الانتشار

تقييم
0.00/10 (0 صوت)