صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
الأخبار الإقتصادية
الخرطوم تستضيف اليوم أكبر ملتقى اقتصادي بين السودان وتركيا
الخرطوم تستضيف اليوم أكبر ملتقى اقتصادي بين السودان وتركيا
الخرطوم تستضيف اليوم أكبر ملتقى اقتصادي بين السودان وتركيا
10 مليارات دولار و12 اتفاقية.. أردوغان يقول إن الخير سيهل على السودان

25 ديسمبر 2017 09:17
اعتبر رئيس السودان عمر البشير، زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صحبة وفد وزاري للسودان، تاريخية، تعكس اهتمام أردوغان ببناء علاقات مميزة بين البلدين.

وأكد البشير أن هذه الزيارة هي قفزة كبيرة في العلاقات بين البلدين، وهي بداية لعلاقات قوية.

من جانبه ثمن أردوغان العلاقات مع السودان، مؤكدا أن أنقرة عارضت العقوبات التي فرضت على السودان لأنها أضرت كثيرا به.

وقال أردوغان: "تركيا تسعى لرفع حجم التبادل التجاري مع السودان إلى مليار دولار، مشيرا إلى أنه تم توقيع 12 اتفاقية في مختلف المجالات مع السودان".."وتم الاتفاق على تأسيس مجلس تعاون استراتيجي مع السودان".

وتنطلق في العاصمة السودانية اليوم فعاليات ملتقى الأعمال الاقتصادي السوداني التركي، بحضور نحو 200 رجل أعمال من البلدين، بجانب عدد من الخبراء والاقتصاديين. وسيتم خلال فعاليات الملتقى التوقيع على عدد من الاتفاقيات في مجالات النفط والبنية التحتية والزراعة والسياحة وتقنية المعلومات والمقاولات والتعدين والسياحة والصناعات الغذائية.
ويتناول الملتقى عرضاً لمشروعات وفرص الاستثمار في السودان بجانب عدد من أوراق العمل، حيث يقدم أسامة فيصل وزير الدولة للاستثمار ورقة بعنوان «فرص الاستثمار في السودان»، ويقدم وجدي ميرغني رئيس غرفة المصدِّرين ورقة حول المشاريع وفرص العمل، بجانب عرض لقصص عن نجاح الاستثمار التركي في السودان يقدمها مستثمرون أتراك. وبدأت بالخرطوم، أمس، اجتماعات اللجنة الزراعية بين السودان وتركيا، حيث ستشهد أعمالها التوقيع على خطة عمل مشتركة. وأكد محمد دانيس، نائب وزير الزراعة التركي، رغبة بلاده في تعزيز التعاون في المجال الزراعي مع السودان، لافتاً إلى أن بلاده لديها خصوصية في التعاون الزراعي مع السودان، مشيداً بحكومة السودان وتخصيص مساحة استثمارية زراعية تركية. وقال إن المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من الشراكات والتعاون بين البلدين.
من جهته، قال الدكتور عبد اللطيف العجيمي وزير الزراعة السوداني إن التعاون السوداني التركي في ازدهار مستمر، مثمناً رغبة القطاع الخاص التركي للاستثمار بالبلاد، ودعا إلى ضرورة تفعيل كل الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها سابقاً وإنفاذها، بالإضافة إلى توسيع التعاون في مجال الزراعة بين القطاعين العام والخاص.
من جهته، بحث الدكتور مبروك مبارك سليم، وزير الدولة بوزارة الثروة الحيوانية، مع الوفد التركي التعاون والشراكة بين السودان وتركيا في مجال الثروة الحيوانية وصحة الحيوان وتبادل المنافع في المجالين التجاري والاستثماري.
كما أشار مدير عام الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية التركية جنكيز اردم إلى تطور العلاقة بين هيئتي الأبحاث في تركيا والسودان في مجال التعدين، مشيراً إلى أن الزيارة تهدف إلى تبادل المنافع بين البلدين خصوصاً في مجال الاستثمار التعديني، كاشفاً عن تدريبهم لعدد من الكوادر الجيولوجية السودانية خلال الفترة الماضية، الذين وقفوا على التكنولوجيا التركية في مجال التعدين.
ويبلغ حجم الاستثمارات التركية بالسودان في كل القطاعات نحو ملياري دولار، تتمثل في 288 مشروعاً، تشمل مجالات الأثاثات ومنتجات الألمنيوم والمنتجات الحديدية والإسمنتية والمواد الغذائية والخدمات الكهربائية والأدوات الكهربائية والتنقيب والتعدين. كما تشمل الاستثمارات التركية المرتقبة والحالية في السودانية النقل البري والطرق والجسور والحفريات والإنشاءات والمقاولات والخدمات الصحية، فيما يشمل قطاع الاستثمار الزراعي الإنتاج الزراعي والحيواني.
وأوضح الدكتور سعود البرير رئيس اتحاد أصحاب العمل السوداني أن القطاع الاقتصادي السوداني تأهب لزيارة الوفد التركي، حيث ستعمل الزيارة على تقوية وتنمية علاقات القطاع الخاص بالسودان وتركيا، وستحدث نقلة تاريخية في العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.
وقال البرير لـ«الشرق الأوسط» أمس إن حضور رجال الأعمال والمستثمرين وكبرى الشركات التركية بهذا العدد الكبير، يؤكد رغبة الجانب التركي في تعزيز وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بالسودان في كثير من المجالات، التي ستتركز على مجالات النفط ومشروعات البنية التحتية والقطاع الزراعي وتقنية المعلومات والمقاولات والتعدين والصناعات الغذائية وغيرها من المجالات.
وأكد البرير استعداد القطاع الخاص لتنفيذ مشروعات شراكات استثمارية مع الجانب التركي في القطاعات الاستراتيجية والمشروعات ذات الأولوية، بالاستفادة من الموارد والإمكانيات بالسودان والخبرات والتقنيات التركية، مشيراً إلى أن السودان بموقعه الجغرافي وفى إطار اهتمام تركيا بأفريقيا يظل خياراً استراتيجياً لها في الوصول إلى الأسواق الأفريقية.
من جهته، أوضح الدكتور محمد أبو زيد مصطفى، وزير السياحة والحياة البرية، لـ«الشرق الأوسط» أن وزارته لديها برنامج تنفيذي سيوقع اليوم مع وزير السياحة التركي، كما سيوقع عدد من رجال الأعمال والشركات التركية على عقود في مجال التدريب والإرشاد السياحي والمشروعات الاستثمارية. كما ستوقع الخطوط الجوية السودانية اتفاقية لنقل السياحة التركية إلى السودان خلال الموسم المقبل.
وأشار الوزير إلى أن زيارة الوفد التركي ستشمل مشروعات سياحية على ساحل وقاع البحر الأحمر في شرق البلاد، وأعد القطاع الخاص السوداني مصفوفة بالمشاريع السياحية التي ستقدم للشركات السياحية التركية. وستعرض مشروعات من القطاع الخاص في ولاية البحر الأحمر، وشرحاً للمقومات السياحية السودانية، كما سيتم توقيع مذكرات تفاهم لمشروعات استثمارية سياحية هدفها أن ننقل التجربة التركية في الفنادق والمنتجعات والبنية التحتية.

وودعا الرئيس التركي إلى رفع حجم التبادل التجاري بين بلاده والسودان إلى 10 مليارات دولار. وقال أردوغان إن "حجم تجارتنا مع السودان 500 مليون دولار الآن، وعلينا أن نرفعه إلى 10 مليارات دولار".

وأعرب أردوغان عن شكره لنظيره السوداني البشير على الوقوف إلى جانب تركيا ضد محاولة الانقلاب الفاشلة، في الخامس عشر من يوليو/تموز عام 2016.

هذا وأقام الرئيس السوداني عمر البشير، مراسم استقبال رسمية، لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، الذي وصل الخرطوم، اليوم الأحد.

وبدأ الرئيس التركي اليوم جولة أفريقية تستمر أربعة أيام استهلها بالسودان، وتشمل أيضا تشاد وتونس، ويتصدر تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي جدول أعمالها.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 115


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)