صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
ملحق خاص عن تطورا ت احداث جنوب السودان
تسريح أكثر من (300) طفلاً مقاتلاً من صفوف الجماعات المسلحة بجنوب السودان
تسريح أكثر من (300) طفلاً مقاتلاً من صفوف الجماعات المسلحة بجنوب السودان
تسريح أكثر من (300) طفلاً مقاتلاً من صفوف الجماعات المسلحة بجنوب السودان
باقان أموم يدعو المجتمع الدولي لفرض عقوبات ضد منتهكي إتفاق السلام

منذ أسبوع 10:27
قامت حركة التحرير الوطنية المسلحة (ارو وبويس) والحركة الشعبية في المعارضة المسلحة التابعة للنائب الأول لرئيس الجمهورية تعبان دينق قاي ، بتسريح أكثر من (300) طفلاً مقاتلاً من صفوفهم بهدف إدماجهم في المجتمع المدني بولاية قبودوي بجنوب السودان .

وقال وزير الإعلام الولائي غيبسون بولن واندي في تصريح لراديو تمازٌج الأربعاء ، إن العدد الكلي للأطفال المتوقع أن يتم تسريحهم في صفوف الجماعات المسلحة بالتعاون مع مفوضية التسريح وإعادة التسريح والدمج ، يصل إلى (598) طفلاً كانوا قد شاركوا في القتال بصفوف الجماعات المسلحة والجيش الشعبي الحكومي ، هذا وتم تسريح (563) طفل من صفوف حركة التحرير الوطنية لجنوب السودان و(137) من الجيش الشعبي في المعارضة المسلحة.

وبين واندي أن مراسم تسليم الأطفال سيتم بحضور النائب الأول لرئيس الجمهورية تعبان دينق قاي ورئيس المجلس التشريعي الانتقالي أنطوني لينو مكنة ، ووزير الدفاع القومي كوال منيانق جوك بمدينة يامبيو .

من جانبها ، رحبت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان بعملية تسريح أكثر من (300) طفل من بينهم 87 فتاة من أجل إدماجهم في المجتمع المدني . كاشفة أنها قامت بعملية مسح لأكثر من 600 طفل في صفوف المقاتلين من بينهم (220) فتاة. وتعمل المنظمة الدولية مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة " اليونيسيف " جنب الى الجنب مع الحركات المسلحة والقوات النظامية في جنوب السودان من أجل تسريح الأطفال المتواجدين في صفوفهم .

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة ديفيد شيرر أنه لاول مرة يتم تسريح عدد كبير من الأطفال في صفوف القوات المقاتلة دفعة واحدة ، مضيفاً أن هؤلاء الأطفال سوف يواجهون تحدي الإندماج نتيجة للعنف الذي تعرضوا له بجانب المسائل المادية، مؤكداً استمرارية البعثة دعم هؤلاء الأطفال.




من جهة اخرى دعا زعيم المعتقلين السابقين والأمين العام السابق لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان ،باقان أموم، الأربعاء، المجتمع الدولي والإقليمي بفرض عقوبات ضد منتهكي إتفاق السلام مبيناً أن الجولة الثانية من تنشيط إتفاقية سلام جنوب السودان ينبغي أن تكون أخر فرصة للسلام بعد سنوات من المعاناة والتدمير والقتل.

وقال باقان في تصريح لراديو تمازج من العاصمة الأثيوبية أديس ابابا ، أن يجب علي كل الجماعات المسلحة وقف والحرب أولاً موضحاً أن المناقشات حول الإصلاحات وإعادة توحيد حزب الحركة الشعبية يمكن أن تحدث عندما يكون هناك مناخ ملائم في البلاد.وزاد قائلاً "اولويتنا وقف الحرب وإعادة توحيد الحزب ستأتي لاحقاً". داعياً المجتمع الإقليمي والدولي باتخاذ إجراءات ضد منتهكي اتفاق السلام.

واعرب أموم عن تفاؤله بان الحرب سوف تتوقف مشيرا الى ان السلام المستدام له اهمية قصوى فوق الحزب والمصالح الفردية.وذاد قائلاً "نعم أنا في أديس أبابا جئت للمشاركة في المناقشات مع فريقي وأصحاب المصلحة الآخرين وأولويتنا وقف الحرب ، ووقف العنف، وعندما نحقق السلام، يمكن للحركة الشعبية لتحرير السودان أن تجتمع في بيئة سلمية وينبغي لأي شخص يريد السلطة أو الحفاظ على السلطة أن يكون بإرادة الشعب".

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 104


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
1.00/10 (3 صوت)