صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
الأخبار المحلية
السلطات السودانية تغلق مركزا للدراسات النسوية في الخرطوم
السلطات السودانية تغلق مركزا للدراسات النسوية في الخرطوم

26 يونيو 2014 10:45
أغلقت السلطات السودانية أمس الثلاثاء مركز سالمة للدراسات النسوية في الخرطوم وامرت بتصفيته دون الاعلان عن مبررات هذا القرار في الوقت الذي ادانت فيه كونفيدرالية منظمات المجتمع المدني هذا القرار واعتبرته استمرارا للهجوم على المنظمات المجتمع المدني في البلاد.

وأسس مركز سالمة لمصادر ودراسات المرأة بمبادرة مجموعة من النساء السودانيات في عام 1997 كشركة خيرية غير ربحية تعمل لدعم المنظمات النسوية وقضايا النساء وخاصة في مكافحة العنف ضد المرأة وترسيخ قيم حقوق الإنسان.

واستلمت مديرة المركز فهيمة هاشم قرارا من وزارة العدل في صباح الثلاثاء يتضمن أمر ألغاء ترخيص المركز كما ورد فيه تعيين لجنة من خمسة اعضاء للقيام بعملية التصفية. وطبقا لبيان من كونفدرالية منظمات المجتمع المدني فإن القرار لم يوضح الحيثيات التي دعت لإغلاق هذه المنظمة النسائية.

وسلم البيان اعضاء اللجنة المكلفة بالتصفية الفورية وبرفقتهم اشخاص يرتدون ملابس مدنية شكك في ان يكونوا من جهاز الامن قاموا باخلاء مقر المركز من الزائرين.

وأدانت كونفدرالية منظمات المجتمع المدني السودانية "الهجوم المتصل على المجتمع المدني في السودان والذي يمثل استمراراً لسياسات غير معلنة ومتمثلة فى مضايقة منظمات المجتمع المدني وعرقلة عملها كمنظمات مستقلة ونشطة وخاصة التي تعمل منها فى مجالات حقوق الإنسان وتوعية المواطن السودانى بحقوقه وإرساء القيم الديمقراطية".

وحول القرار ونهج تطبيقه، أكدت الكونفدرالية على ان قرار إلغاء ترخيص شركة سالمة من صلاحيات وزارة العدل، إلا انها شددت على ان عملية تنفيذ القرار لم تستند على الإجراءات القانونية المفترض اتباعها فى تنفيذ مثل هذه القرارات.

يشار إلى أن السلطات الامنية منعت في مارس الماضي احتفالا بيوم المرأة العالمي نظمه المركز تحت شعار "انتفاضة نحو العدالة"، كانت هذه هي المرة الاولي التي يمنع فيها هذا الاحتفال الذي درجت السلطات الامنية على الترخيص بإقامته.

وكانت السلطات الامنية قد اغلقت في ديسمبر من عام 2012 عددا من المراكز ومنظمات المجتمع المدني من ضمنها مركز الدراسات السودانية ومركز الخاتم عدلان للاستشارة والتنمية البشرية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 154


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


اعلانك هنا يعني الانتشار

تقييم
1.00/10 (4 صوت)