صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
الافتتاحية
الخرطوم تحتج على توصيل مساعدات انسانية للمتضررين وتصمت عن احتلال حلايب واخواتها
الخرطوم تحتج على توصيل مساعدات انسانية للمتضررين وتصمت عن احتلال حلايب واخواتها
الخرطوم تحتج على  توصيل مساعدات انسانية للمتضررين وتصمت عن احتلال حلايب واخواتها

2 يونيو 2016 11:12
كلمة صدى الاحداث :في مفارقة غريبة احتجت حكومة المؤتمر الوطني على ما اسمتها اختراق طائرات اجنبية لاجواءها الاقليمية , في اشارة لطائرات تتبع لمنظمات انسانية اضطرت لان تدخل مناطق المدنيين المحاصرين بسبب قصف طائرات النظام والذين يموتون ليل نهار بسبب الجوع والقصف ,

المفارقة ان النظام يندد بالامر ويعتبره اختراقا لسيادتها ونسي او تناسى ان اجزاء عديدة من التراب الوطني محتلة من دول الجوار السوداني وفي الوقت الذي يعتبر فيه البلد تحت انتداب اجنبي لوجود اكثر 30 الف جندي اجنبي ومواقع كثيرة من السودان محتلة من دول الجوار ابرزها الفشقة وحلايب ومثلث العوينات , غير ان احتلال دول الجوار لم نتثر الحكومة لكن اثارتها طائرات منظمات انسانية تقدم الغذاء للنازحين بعد ان تعنتت الحكومة في السماح لايصالها.


وقال الجيش في بيان الأربعاء إن أجهزة المراقبة رصدت يومي 17 و20 أيار/مايو "اختراقا" للمجال الجوي السوداني من قبل طائرات تتبع لمنظمات دولية وإقليمية "دون الحصول على إذن مسبق".
اتهم الجيش السوداني طائرات تابعة لمنظمات إقليمية ودولية باختراق مجاله الجوي مهددا بالتعامل "بكل حسم" مع أية انتهاكات جديدة في المستقبل.

واعتبر ذلك الأمر "انتهاكا صارخا لسيادة الدولة ومخالفة صريحة لكل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية".

وأكد أن القوات المسلحة السودانية "ستتعامل بكل حسم مع أي طائرة لا تتبع الإجراءات السليمة للحصول على التصريح والإذن المسبق باعتبارها هدفا جويا مشروعا".
قال الجيش السوداني ، الأربعاء،إنه رصد اختراقاً للمجال الجوي السوداني من قبل طائرات تتبع لمنظمات دولية، لم يكشف عن اسمائها. متوعداً بالحسم حال تكرار الأمر دون الحصول على إذن مسبق.

وأفاد المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني، العميد أحمـد خليفة أحــمـد الشـامــــــــــــي، إن أجهزة المراقبة الجويّة رصدت في يومي 17 و20 مايو 2016م اختراقاً للمجال الجوي السوداني من قبل طائرات من طراز (يوشن76) تتبع لمنظمات دولية وإقليمية دون الحصول على إذن مسبق مما يعدانتهاكاً لسيادة الدولة ومخالفة صريحة لكل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية التي تنظم حركة الملاحة الجوية.

وأعلن في بيان رسمي، أن القوات المسلحة ستتعامل بكل حسم مع أي طائرة لا تتبع الإجراءات السليمة للحصول على التصريح والإذن المسبق باعتبارها هدفاً جوياً مشروعاً.
ولم يحدد الجيش في بيانه المنظمات المشار إليها.

غير أن البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد) وبرنامج الأغذية العالمي يستخدمان طائرات بصورة يومية لتسهيل العمليات في مناطق النزاع.

وتسبب الصراع في إقليم دارفور التي تقدم إليه المنظمات الدولية مساعدات في مقتل أكثر من 300 ألف شخص وفرار حوالي 2.5 مليون آخرين.

اكثر 30الف جندي اجنبي بالبلا وحلايب والفشقة واخواتهما محتلة والحكومة تتحدث عن اختراق للاجواء

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 714


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
2.66/10 (25 صوت)