صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
الأخبار المحلية
العدل والمساواة تنفي حديث ابراهيم محمود وتؤكد ان الحركة لم تلتق مفاوضي النظام منذ تعليق مفاوضات أديس أبابا
العدل والمساواة تنفي حديث ابراهيم محمود وتؤكد ان الحركة لم تلتق مفاوضي النظام منذ تعليق مفاوضات أديس أبابا
العدل والمساواة تنفي حديث ابراهيم محمود وتؤكد ان الحركة لم تلتق مفاوضي النظام منذ تعليق مفاوضات أديس أبابا

7 يناير 2017 09:17
نفت حركة العدل والمساواة السودانية لقائها بأي وفد حكومي سواءً منفردة أو ضمن وفد يضم حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي، منذ تعليق جولة التفاوض بأديس أبابا حول مساري المنطقتين ودارفور في أغسطس الماضي.

وقال كبير مفاوضي حركة العدل والمساواة أحمد تقد لسان ،في بيان تلقت (صدى الاحداث )نسخة منه , الجمعة 6/1/2017، اوردت صحيفة سودان تربيون الالكترونية تصريحا منسوبا لابراهيم محمود مفاده ان حكومة المؤتمر توصل لإتفاق مع حركتى العدل و المساواة و تحرير السودان حول القضايا العالقة التى ظلت محل خلاف بين الطرفين المتعلقة بوقف العدائيات و تحسين الوضع الانساني منذ اغسطس الماضي
و إن الحركة لم تلتق وفدا من حزب المؤتمر الوطني الحاكم إطلاقا؛ "لا منفردة أو مع حركة تحرير السودان لمناقشة أي مسألة عالقة متعلقة بوقف العدائيات أو مسائل أخرى متعلقة بالتفاوض أو محل نزاع بين الأطراف منذ الجولة الأخيرة تحت رعاية الآلية الأفريقية الرفيعة".

وكان كبير مفاوضي الحكومة، مساعد الرئيس، إبراهيم محمود قد قال للصحفيين يوم الأربعاء، إن الحكومة السودانية توصلت لاتفاق حول القضايا الرئيسية مع حركات دارفور المسلحة في لقاءات غير رسمية.

وخلال يناير من العام الماضي التأمت جولة مفاوضات غير رسمية في مدينة (دبرزيت) الإثيوبية بين الحكومة السودانية واثنين من حركات دارفور المسلحة، لكن الخلافات بين الطرفين حول الملف الانساني ووقف العدائيات لم يتم تسويتها.

وقال أحمد تقد: "نحن لا نستغرب أن يكذب قيادي بالمؤتمر الوطني.. لأن الكذب جزء من منهجهم السياسي، لكننا نتسأل عن جدوى اطلاق مثل هكذا تصريحات في هذا الوقت بالتحديد.. هل بغرض التغطية على المذابح التى تمارسها مليشيا النظام في دارفور أم محاولة يائسة لدغدغة عواطف المجتمع الدولي بعد فشل ما يسمى بمشروع الحوار الوطني أم محاولة لتهدئة النفوس المشرئبة نحو التغيير والخلاص".


نص البيان :

بيا توضيحى من حركة العدل و المساواة السودانية

أمانة التفاوض و السلام

اوردت صحيفة سودان تربيون الالكترونية تصريحا منسوبا لابراهيم محمود مفاده ان حكومة المؤتمر توصل لإتفاق مع حركتى العدل و المساواة و تحرير السودان حول القضايا العالقة التى ظلت محل خلاف بين الطرفين المتعلقة بوقف العدائيات و تحسين الوضع الانساني منذ اغسطس الماضي. إذا هذا الخبر تود الحركة ان توضح الاتي:-

اولا: ان الخبر الذى اوردته سودان تربيون و تناقلته بعض وسائط التواصل الاجتماعى؛ عار تماما من الصحة؛ لم تلتق الحركة وفدا من المؤتمر الوطنى إطلاقا ؛ لا منفردة او مع حركة تحرير السودان قيادة منى مناوى- لمناقشة اية مسألة عالقة متعلقة بوقف العدائيات او مسائل اخرى متعلقة بالتفاوض او محل نزاع بين الاطراف منذ الجولة الاخيرة تحت رعاية الالية الافريقية فى اديس ابابا.

ثانيا: نحن لا نستغرب ان يكذب قيادى بالمؤتمر الوطنى.. لان الكذب جزء من منهجهم السياسى. و لكننا نتسآل عن جدوى إطلاق مثل هكذا تصريحات فى هذا الوقت بالتحديد. هل بغرض التغطية على المذابح التى تمارسها مليشيا النظام فى دارفور او محاولة يائسة لدغدغة عواطف المجتمع الدولى بعد فشل ما يسمى بمشروع الحوار الوطنى ام محاولة لتهدئة النفوس المشرئبة نحو التغيير و الخلاص.

ثالثا: نناشد الجهات الرسمية و المواقع الاعلامية تحرى الدقة فى نقل المعلومة و التأكد من صحة التصريحات التى ترد من منسوبى النظام حول قضايا الحرب و السلام من الجهات ذات الصلة قبل الاقدام على نقل الاكاذيب.

احمد محمد تقد
امين التفاوض و السلام



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 122


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
5.00/10 (1 صوت)