صحيفة صدى الاحداث السودانية


الأخبار
مقالات وأراء وتحليلات
يجب على النساء الإسرائيليات والفلسطينيات أن يرفعن راية الثورة
يجب على النساء الإسرائيليات والفلسطينيات أن يرفعن راية الثورة
يجب على النساء الإسرائيليات والفلسطينيات أن يرفعن راية الثورة

17 مايو 2017 11:34
ألون بن مئيـــــــــــــــــــر:في هذه المناسبة الحزينة للسنة الخمسين للإحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، سأكتب سلسلة من المقالات التي ستقترح عددا من التدابير السلمية من شعب لشعب – وهذه كانت مفقودة حتى الآن إلى حد كبير – التي على الإسرائيليين والفلسطينيين القيام بها لإنهاء الإحتلال. هذه هي المقالة الأولى التي تتناول الدور الحاسم للمرأة الإسرائيلية والفلسطينية.

لعبت النساء من ناحية تاريخيّة دورا حاسما في حلّ الصراعات العنيفة الرئيسية التي استمرت لسنوات، إن لم يكن لعقود. وعلى الرغم من أن النساء الإسرائيليات والفلسطينيات قمن في الماضي بالإحتجاج على الإحتلال، إلا أنه كان على نطاق ضيق وكُبحت أصواتهن بفعل المقاومة الشديدة لحركة الإستيطان القوية. وفي حين أن غالبية الإسرائيليين والفلسطينيين يريدون باستمرار إنهاء الصراع، غير أنّ حكومة نتنياهو والسلطة الفلسطينية لم تتبعا سياسات تتفق مع متطلبات التوصل إلى اتفاق سلام. لقد حان الوقت لأن تقوم النساء الإسرائيليات والفلسطينيات بتوجيه أصواتهن بشكل جماعي إلى المطالبة بالسلام الآن، وأن تكنّ مستعدات للجوء إلى أي إجراء سلمي تحقيقا لهذه الغاية، بغض النظر عن الجهد والوقت الذي قد تتطلّبه هذه العملية.

و يقدم دور المرأة في إنهاء الصراعات العالمية صورة حية لكيفية تأثير المرأة على مسار الأحداث. ففي أيرلندا الشمالية كان لمنظمة “شعب السلام” دور فعال في زيادة التضامن عبر الإنقسامات الطائفية، وإزالة الشرعية عن العنف، وتوفير الزخم من أجل السلام. ونظمت المجموعة مسيرات بلغت ذروتها في تجمع قوي قوامه 10 آلاف شخص أو ما يزيد في لندن، وشاركت أيضا في تيسير السلام في المناطق المحلية. وحصل الإئتلاف النسائي في أيرلندا الشمالية في نهاية المطاف على تمثيل في منتدى أيرلندا الشمالية (الذي أفضى إلى اتفاق الجمعة الحزينة) وقدم صوتا حاسما في عملية السلام.

وكان عدد من المنظمات النسائية نشطا خلال الصراعات في البلقان، حيث قدمت كل منها صوتها لإنهاء الصراع. وبدأ فرع بلغراد في “نساء بالسواد” تنظيم وقفات احتجاجية صامتة أسبوعيا احتجاجا على الفظائع الصربية في المنطقة، وأيد إنشاء المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة. واليوم تواصل هذه التنظيمات عملها من خلال الوقفات الإحتجاجية المستمرة والمظاهرات، هذا إلى جانب دعم اللاجئين والمشردين من الصراع والقيام بشراكة مع منظمة نسائية كوسوفية لإقامة جسور بين صربيا وكوسوفو.

وكان “للعمل الجماعي لنساء ليبريا من أجل السلام” أهمية حاسمة في تسهيل نهاية الحرب الأهلية الليبرية الثانية. وقد شاركت النساء المنخرطات في هذه المجموعة في احتجاجات في مجتمعاتهن المحلية (التي نشرتها في البداية محطات إذاعية تابعة للكنيسة الكاثوليكية، نشرتها لاحقا منظمات إخبارية محلية ودولية أخرى)، ثم سافرت بعد ذلك إلى محادثات السلام في غانا، وأغلقت جميع المداخل والمخارج للمبنى الذي جرت فيه المفاوضات حتى صدور قرار.

ولعل واحدة من أشهر منظمات السلام التي تقودها النساء في العالم هي “مادريس دي بلازا دي مايو”، التي تشكلت في عام 1977 من قبل أمهات “المختفين” خلال الحرب القذرة في الأرجنتين. ودفعت احتجاجاتهن الأسبوعية الحكومة المدنية ابتداء من عام 1984 للتحقيق ومقاضاة المتورطين في الفظائع. وكانت للمنظمة ذات الصلة بها، وهي “جدّات بلازا دي مايو”، دور أساسي في تأسيس الفريق الأرجنتيني للأنثروبولوجيا الشرعية والبنك الوطني للبيانات الوراثية الذين حددا مكان وهوية جثث هؤلاء المختفين، هذا فضلا عن الكشف عن هوية أطفالهم الذين كانوا لا يزالون أحياء وتمّ تبنيهم بصورة سرية وغير قانونية.

وفي إسرائيل، ينبغي على المجتمع المدني أن يدعم الجهود الحالية التي تبذلها مجموعات مثل “نساء بالسواد” و”نساء يخضن السّلام” من أجل استخدام سلطتهن المتحدية وإسماع أصواتهن. وقد استضافت “نساء بالسواد” دعوة القيام بوقفات احتجاجية كل ليلة جمعة في القدس ابتداء من عام 1988 للاحتجاج على الإحتلال الإسرائيلي، وألهمن بالفعل عدداً من الفروع في جميع أنحاء العالم (بما في ذلك صربيا كما ذكر سابقا).

واشترك تنظيم “نساء يخضن السلام” في عدد من الأنشطة، بما في ذلك إضراب عن الطعام ذاع صيته خلال عملية الجرف الصامد لعام 2014، الأمر الذي أدى إلى لقاء مع نتنياهو وإطلاق وعده بأنه سيجتمع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أي وقت دون شروط مسبقة. وشملت برامج أخرى عروضا على نطاق البلد “للصلاة لعودة الشيطان إلى الجحيم”، وهو فيلم وثائقي عن حركة السلام في ليبيريا، بالعبرية والعربية والروسية، لتعزيز الاهتمام بالسلام وإظهار مدى إمكانية نجاح هذه الحركات.

ولئن كانت جميع هذه الأنشطة ضرورية للغاية، فإنها كانت محدودة النطاق وفشلت في توليد دعم عام واسع الانتشار، مما يعكس الرضا العام للمجتمع الإسرائيلي ويدفع الحكومات الإسرائيلية والفلسطينية إلى الإلتزام بالسلام بدلاً من التملّق والإدعاء الكاذب من خلال الدعوة إلى السلام، دون اتخاذ أية إجراءات ملموسة لإثبات ذلك الإلتزام.

وهناك عدد من الأعمال المدنية المشتركة التي ينبغي أن تقودها نساء إسرائيليات وفلسطينيات يمكن أن تغير دينامية الصراع بطريقة مماثلة للأمثلة المذكورة آنفا ً. ولكي تنجح المرأة الإسرائيليّة والفلسطينية، فإنه يتعيّن عليهنّ القيام بأنشطة متعددة، وتبقى متسقة ومستمرة وتتصاعد هذه الأنشطة إذا أخفقت حكوماتهنّ في الإستجابة لمطالبهنّ.

ينبغي تنظيم مظاهرات جماهيرية بعشرات الآلاف، ويجب أن تشير إلى نيتها في متابعة هذه الإحتجاجات بمظاهرات منتظمة أسبوعيّة على نطاق أصغر نسبيا. وينبغي أن تجرى هذه المظاهرات في أجزاء مختلفة من البلد لإبداء معارضتهنّ لسياسات حكوماتهنّ، والمطالبة بتحول فوري من خلال بدء عملية مصالحة للتخفيف من الكراهية وعدم الثقة بين الجانبين.

وإذا لم تكن هناك استجابة رسميّة أو تحرك رسمي من الحكومة، فهذه هي اللحظة التي يمكن أن يبدأ منها التصعيد – أي الإنتقال إلى العصيان المدني – بشرط منع العنف بأية طريقة أو شكل من الأشكال.

وينبغي أن يشمل العصيان المدني، على سبيل المثال لا الحصر، التجمع الجماهيري في الأماكن العامة (المطارات وساحات المدينة والمراكز التجارية وما إلى ذلك)، حيث ينبغي على المجتمع العام أن يشعر بالآثار الملموسة لهذه الاحتجاجات في الوقت الحقيقي. هذا وينبغي توقّع إعتقال العديد من المتظاهرين؛ وعلى هؤلاء ألا يقاوموا الإعتقال، بل يرحبون به، مما يجعل من المستحيل على السلطات التعامل مع مئات من المحتجزين ، إن لم يكن الآلاف منهم.

والإعتصامات في نقاط التفتيش العسكرية على كلا الجانبين ستعيق موظفي الأمن أثناء معالجة حركة الإسرائيليين والفلسطينيين من جهة إلى أخرى مما يجعل من الصعب على العمال الفلسطينيين العمل في إسرائيل حيث تكون هناك حاجة إليهم. وهذا ليس له تأثير على العمال الفلسطينيين فحسب، بل يؤثر سلبا على الصناعات الإسرائيلية التي يعملون فيها.

والإحتجاجات عند الجدار الفاصل تجعل من الواضح تماما أن السلام لن يتوقف على الإنفصال بين الجانبين بل على التعاون والتعاون الكامل على جميع الأصعدة والتفاعلات المدنية والأمنية.

وسوف ترسل الإحتجاجات في الكنيست الإسرائيلي ومقر السلطة الفلسطينية في رام الله رسالة واضحة إلى المشرّعين (النوّاب) وأولئك القادرين على صياغة سياسة مفادها أن المأزق الحالي لا يمكن ولا يجب أن يستمر، إذ لا يوجد بديل للتعايش والسلام.

يجب أن تكون جميع رموز الإحتلال مستهدفة على وجه التحديد ( مثل الجدار الفاصل والمستوطنات) – وربما خلق أعمال فنية على الجدار تسلط الضوء على السخرية بأن إسرائيل تقوم في الواقع ببناء سجن لنفسها من خلال قيامها بدور حارس السجن ضد الفلسطينيين المتواجدين تحت الحصار.

ولضمان المسيرات السلمية، يجب أن يكون لدى المنظمين خطة عمل واضحة بشأن أي نشاط من العصيان المدني، وأن يكون لديهم خطط طوارئ، وأن يجندوا المتطوعين ليعملوا بمثابة “رقابة على الحشود” لمنع أية مواجهات مع ضباط الشرطة.

وينبغي أن تستخدم النساء الإسرائيليات والفلسطينيات سلطتهن الهائلة للمطالبة بإنهاء الصراع. وسوف يكون لهنّ تأثير أكبر بكثير من الرجال إذا كنّ يدا ً واحدة ويعملن بالتنسيق مع بعضهنّ البعض ويبقين ثابتات ومصممّات على الرسالة الواحدة لإنهاء الاحتلال.

يجب بعد 70 عاما أن تنتهي مأساة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. فالنساء الإسرائيليات والفلسطينيات يتمتّعن بقدرة رفع راية الثورة السلمية، وعليهنّ أن تستخدمها الآن لإحلال السلام في الأرض التي لا مفرّ إلاّ أن يتقاسمها الجانبان بينهما.






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 196


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)